Posts Tagged ‘Humor’

سانا وناسا

أكتوبر 13, 2008

الجد: أيييه ياجدي، وين البرامكة ووين صارت .. ماكان فيها على أيام شبابي لا هذا الكراج ولا وكالة ناسا
الحفيد: جدي اسمها سانا
الجد: ناسا .. سانا، كله مثل بعضه.
الحفيد : لا جدي ناسا وكالة مو عنا ومختصة بالاختراعات
الجد : أي وسانا مختصة بالاختراعات..
الحفيد : لا لا مافهمت عليي .. كيف بدي قربها ، هي ناسا بتطلق صواريخ بالسما ، وبتديرها وبتوجهها عن بعد
الجد: أي يا ابني، وسانا بتدير وبتوجه عن بعد .. عندهم كل صاروخ ، ما في مثله ولا بيخطر ببال حدا
الحفيد (طيب شلون بدي وصله ياها): جدي وكالة ناسا وكالة بعالم ثاني.. بأمريكا
الجد: أيييه فهمت عليك ، وسانا بعالم ثاني كمان ، كأنهم بالمريخ
الحفيد : ياجدي، هي ناسا في عندهم مكوكات فضائية..
الجد: يا ابني ، سانا كمان بياخدوك وبيجيبوك مثل مكوك الحايك
الحفيد: جدي هدول ناسا بيحاولو يكتشفوا كل ما هو جديد وما بنعرف عنه شي
الجد: أي وسانا بيحاولو بس ما عم يطلع بأيدهم ..
الحفيد (مازحاً): جدي .. والله اللي بيسمعك ليتضحك علينا
الجد: أييه يا ابني ، عم يتضحكوا علينا بدون ما يسمعوا .. شفلي هذا الباص مو هو تبع جديدة عرطوز؟.
الحفيد : أي هو … خلينا نلحقه

Bookmark and Share

Advertisements

Funny and Killing Mistakes in Resumes

يونيو 2, 2008

150 Funniest Resume Mistakes, Bloopers and Blunders Ever People write the strangest things on their resumes, sometimes downright hysterical. Why should only recruiting managers get to laugh at these? The Top 10 are at the bottom. Enjoy!

From Resume Hell:

“Career break in 1999 to renovate my horse”
“1990 – 1997: Stewardess – Royal Air Force”
Hobbies: “enjoy cooking Chinese and Italians”
“Service for old man to check they are still alive or not.”
Cleaning skills: “bleaching, pot washing, window cleaning, mopping, e.t.c”
“Job involved…counselling clientele on accidental insurance policies available”
“2001 summer Voluntary work for taking care of the elderly and vegetable people”
“I’m intrested to here more about that. I’m working today in a furniture factory as a drawer”
“I am about to enrol on a Business and Finance Degree with the Open University. I feel that this qualification will prove detrimental to me for future success.”
“Time is very valuable and it should be always used to achieve optimum results and I believe it should not be played around with”
“I belive that weakness is the first level of strength, given the right attitude and driving force. My school advised me to fix my punctuality…”

From Careerbuilder.ca’s 10 Wackiest Resume Blunders:

Candidate included a letter from his mother.
Candidate stated the ability to persuade people sexually using her words.
Candidate wrote résumé as a play – Act 1, Act 2, etc.
Candidate included naked picture of himself.

From Amy Joyce on Resume Bloopers:

“Skills: Strong Work Ethic, Attention to Detail, Team Player, Self Motivated, Attention to Detail”
Woman who sent her résumé and cover letter without deleting someone else’s editing, including such comments as “I don’t think you want to say this about yourself here”

From Ask Annie’s article about resume blunders:

“an applicant ghosted a headshot as the background to her resume”
Other Interests: “Playing with my two dogs (They actually belong to my wife but I love the dogs more than my wife)”.
“One applicant used colored paper and drew glitter designs around the border”
Hobbies: “getting drunk everynight down by the water, playing my guitar and smoking pot”
Why Interested in Position: “to keep my parole officer from putting back me in jail”
A woman had attached a picture of herself in a mini mouse costume
Hobbies: “Drugs and girls”.
Under “job related skills” – for a web designer – “can function without additional oxygen at 24,000 feet”.
My sister-in-law misspelled the word “proofreading” in her skill set.
The objective on one recent resume I received stated that the applicant wished to pursue a challenging account executive position with our rival firm.
Objective: “career on the Information Supper Highway”
Experience: “Stalking, shipping & receiving” “I am great with the pubic.”
A candidate listed her e-mail address as [email]pornstardelight@*****.com[/email]
The applicant listed her name as Alice in the resume but wrote Alyce on the onsite application.
One candidate’s electronic resume included links to her homepage, where the pictures were of her in the nude.
“…sent out my resume on the back side of a draft of a cover letter to another firm…”
“My duties included cleaning the restrooms and seating the customers.”
One applicant for a nursing position noted that she didn’t like dealing with blood or needles.
Achievements: “Nominated for prom queen” I once received a resume with a head and shoulders picture in the top left of the first page.
The picture was of a lion’s head, wearing a coat, shirt, and tie.
a resume… was printed on the back of the person’s current employer’s letterhead.
One resume that came across my desk stated how the individual had won a contest for building toothpick bridges in middle school.
A resume… had several grease stains and a smudge of chocolate on it
Hobbies: “Having a good time”

From Careerbuilder.com’s Top 12 Wackiest Resume Blunders:

Candidate explained a gap in employment by saying it was because he was getting over the death of his cat for three months.
Candidate’s hobbies included sitting on the levee at night watching alligators.
Candidate explained an arrest by stating, “We stole a pig, but it was a really small pig.”
Candidate included family medical history.

From Mainejobs.com’s Avoid These Resume Bloopers:

“nine-page cover letter accompanied by a four-page résumé”
“One applicant tried to make an impression by using four different fonts, three ink colors and a variety of highlighting options on her résumé”

From ResumePower.com’s Ten Classic Resume Bloopers:

“Revolved customer problems and inquiries.”
“Consistently tanked as top sales producer for new accounts.”
“Planned new corporate facility at $3 million over budget.”
“Seeking a party-time position with potential for advancement.”

From HotJobs’ Real-life Resume Blunders to Avoid:

“I often use a laptap.”
“Able to say the ABCs backward in under five seconds.”
“I am a wedge with a sponge taped to it. My purpose is to wedge myself into someone’s door to absorb as much as possible.”

From Fortune Magazine via HumorMatters.com:

“Finished eighth in my class of ten.”
“Received a plague for Salesperson of the Year.”
“Reason for leaving last job: maturity leave.”
“Failed bar exam with relatively high grades.”
“Am a perfectionist and rarely if if ever forget details.”
“It’s best for employers that I not work with people.”
“Let’s meet, so you can ‘ooh’ and ‘aah’ over my experience.”
“I have an excellent track record, although I am not a horse.”
“You will want me to be Head Honcho in no time.”
“I have become completely paranoid, trusting completely no one and absolutely nothing.”
“Personal interests: donating blood. Fourteen gallons so far.”
“Marital status: often. Children: various.”
“I am loyal to my employer at all costs..Please feel free to respond to my resume on my office voice mail.” “Instrumental in ruining entire operation for a Midwest chain store.”

From Resumania’s Archive:

Job Duties: “Answer phones, file papers, respond to customer e-mails, take odors.”
Interests: “Gossiping.”
Favorite Activities: “Playing trivia games. I am a repository of worthless knowledge.” Skills: “I can type without looking at thekeyboard.”
Employer: ” Myself; received pay raise for high sales.”
Objective: “I want to play a major part in watching a company advance.”
Experience: “Chapter president, 1887-1992.”
Experience: “Demonstrated ability in multi-tasting.”
Experience: “I’m a hard worker, etc.”
Languages: “Speak English and Spinach.”
Reason for leaving: “I thought the world was coming to an end.”
Additional skills: “I am a Notary Republic.”
Objective: “So one of the main things for me is, as the movie ‘Jerry McGuire’ puts it, ‘Show me the money!’”
Skills: “I have integrity so I will not steal office supplies and take them home.”
Objective: “To hopefully associate with a millionaire one day.”
Skills: “I have technical skills that will take your breath away.”
Qualifications: “I have guts, drive, ambition and heart, which is probably more than a lot of the drones that you have working for you.”
Objective: “I need money because I have bills to pay and I would like to have a life, go out partying, please my young wife with gifts, and have a menu entrée consisting of more than soup.”
Qualifications: “Twin sister has accounting degree.”
Experience: “Have not yet been abducted by aliens.”
Skills: “Written communication = 3 years; verbal communication = 5
years.” Objective: “I would like to work for a company that is very lax when it comes to tardiness.”
Education: “I possess a moderate educatin but willing to learn more.”
Education: “Have repeated courses repeatedly.”
Salary requirements: “The higher the better.”
Salary desired: “Starting over due to recent bankruptcies. Need large bonus when starting job.”
Bad traits: “I am very bad about time and don’t mind admitting it. Having to arrive at a certain hour doesn’t make sense to me. What does make sense is that I do the job. Any company that insists upon rigid time schedules will find me a nightmare.”
References: “Bill, Tom, Eric. But I don’t know their phone numbers.”
Work experience: “Two years as a blackjack and baccarat dealer. Strong emphasis on customer relations – a constant challenge considering how much money people lose and how angry they can get.”
Personal: “I limit important relationships to people who want to do what I want them to do.”
Objective: “Student today. Vice president tomarrow.”
Accomplishments: “Brought in a balloon artist to entertain the team.”
Application: Why should an employer hire you? “I bring doughnuts on Friday.” Achievements: “First runner-up for Miss Fort Worth, 1982.”
Reason for leaving: “Pushed aside so the vice president’s girlfriend could steal my job.”
Special skills: “I’ve got a Ph.D. in human feelings.”
Reason for leaving last job: “Bounty hunting was outlawed in my state.”
Experience: “Any interruption in employment is due to being unemployed.”
Objective: “To become Overlord of the Galaxy!”
Objective: “What I’m looking for in a job: #1) Money #2) Money #3) Money.”
Hobbies: “Mushroom hunting.”
Experience: “Child care provider: Organized activities; prepared lunches and snakes.”
Objective: “My dream job would be as a professional baseball player, but since I can’t do that, I’ll settle on being an accountant.”
Awards: “National record for eating 45 eggs in two minutes.”
Heading on stationery: “I’d Break Mom’s Heart to Work For You!”
“I am a ‘neat nut’ with a reputation for being hardnosed. I have no patience for sloppywork, carelessmistakes and theft of companytime.”
Experience: “Provide Custer Service.”
Experience: “I was brought in as a turnaround consultant to help turn the company around.”
Strengths: “Ability to meet deadlines while maintaining composer.”
Work experience: “Responsibilities included checking customers out.”
Work experience: “Maintained files and reports, did data processing, cashed employees’ paychecks.”
Educational background: “Highschool was a incredible experience.”
Resume: “A great management team that has patents with its workers.”
Cover letter: “Experienced in all faucets of accounting.”
Objective: “I am anxious to use my exiting skills.”
Personal: “I am loyal and know when to keep my big mouth shut.”
Job duties: “Filing, billing, printing and coping.”
Application: “Q: In what local areas do you prefer to work? A: Smoking.”
Reason for leaving: “Terminated after saying, ‘It would be a blessing to be fired.’”
Personal: “My family is willing to relocate. However not to New England (too cold) and not to Southern California (earthquakes). Indianapolis or Chicago would be fine. My youngest prefers Orlando’s proximity to Disney World.”
Resume: “I have a lifetime’s worth of technical expertise (I wasn’t born – my mother simply chose ‘eject child’ from the special menu.”
Resume: “Spent several years in the United States Navel Reserve.”
Qualifications: “I have extensive experience with foreign accents.”
“I am fully aware of the king of attention this position requires.”
References: “Please do not contact my immediate supervisor at the company. My colleagues will give me a better reference.”
“Worked in a consulting office where I carried out my own accountant.”
Accomplishments: “My contributions on product launches were based on dreams that I had.”
Career: “I have worked with restraints for the past two years.”
Experience: “My father is a computer programmer, so I have 15 years of computer experience.”
Education: “I have a bachelorette degree in computers.”

JobMob Top 10 Application:

How large was the department you worked in with your last company? “A: 3 stories.”
A resume listed a skill as “being bi-lingual in three languages”
Background: “28 dog years of experience in sales (four human).”
In the section that read “Emergency Contact Number” she wrote “911.”
Candidate drew a picture of a car on the outside of the envelope and said it was the hiring manager’s gift.
Languages: “Fluent in English. Also I have been heard muttering Gibberish in my sleep.”
“Directed $25 million anal shipping and receiving operations.”
On one of our applications, a girl wrote ” I’m 16, I’m pregnant and I can do anything.”
At the same time she turned in her application, her boyfriend handed in his. On his: “Felony for breaking and entering.”
“One candidate included clipart on their resume of two cartoons shaking hands.”
Application: “On the line that asked what “sex” he was, he wrote “occassionally”

there is dictation error copied as they appear in the original resumes

مشكلة تقع تحت لوحة المفاتيح

مايو 4, 2008

كطريقة لقضاء الوقت وبمشاهدتي وتقليد حركاتي، استطاعت ساره الصغيرة أن تفهم آلية عمل الماوس ، ولهذا أفتح لها الرسام أحياناً لترمي بعض الخطوط والألوان وتهنئ نفسها بالنجاح بالتصفيق بين الحين والآخر، هذا ما يحصل معي بمجرد دخولي للمنزل وهذا ما يمنعني مؤخراً من إتمام أي شيء أقوم به بالمنزل على الكومبيوتر قبل موعد نومها لأنها وبمجرد مشاهدتها لي جالساً وراء الكومبيوتر ، تسرع باتجاهي وتبدأ بمساعدتي في مهمتي “المتعبة في الضغط على الأزرار” ولكن بما تطاله أيديها Shift، Caps Lock ، Ctrl .. الخ
وفي حال غيابي عن الكومبيوتر لدقائق تنتهز الفرصة لتتسلق الكرسي وتبدأ بيد على لوحة المفاتيح واليد الأخرى ممسكة بالماوس مقلدة نظرة الاستغراق بالشاشة.
الحدث هو أنني علمتها كيف يعمل الكومبيوتر بضغط زر الـ Power في واجهته، وفعلاً تعودت على هذا وأصبحت تشغله ومن ثم تراقب الحاسب حتى يعطيها صوت Beep معلنا بدء جلسة عذابه، إلى أن أتى ذلك اليوم:
مدير المبيعات ينتظرني بسيارته لأفرغ محتوى كاميرا رقمية من أفلامها على كومبيوتري وتسليمها له وفعلاً بدأت عملية النقل التي أشارت لانتظار 8 دقائق حتى وصلت لمنتصفها، فجأة وجدت النوافذ تغلق لوحدها ثم توقفت عملية النقل واختفى شريط المهام وبدأ Windows بالاستعداد لايقاف التشغيل التفتت حولي لأجد ساره “متربعة” أمام واجهة الكومبيوتر ، وتنظر لي وهي تصفق “بابو … بابو”
نعم ، أنا جنيت على نفسي

تقليد مايكروسوفت إلى أين..

أبريل 10, 2008

بعد سعي مايكروسوفت الحثيث لتقليد كل ما تأتي به موزيلا من ميزات في تطبيقات الانترنت قررت أن تنحى منحى جديد في التقليد فلم يتبق شيءفي بنية وهيكلية البرنامج لم تنقله لبرمجيتها الجديدة، فقررت أن تقلدها في طريقة اختيار الأسماء.

وبعد دراسة لطريقة تسمية موزيلا .. اكتشف مطوروا مايطروسوفت أن موزيلا تقوم باختيار اسم حيوان مع صفة مستقاة من روح البرنامج، مثل:

– Fire Fox

– Thunder Bird

– Song Bird

ونتيجة لهذه البحوث وبعد جهد استطاع مطوروا مايكروسوفت اختراع اسم مناسب لبرمجية الويب الجديدة بحيث تكون مؤلفة من اسم حيوان وصفة مستقاة من روح البرنامج وكانت التسمية :

Bullshit

 

 

الحق كله على Mozilla

أبريل 8, 2008

حوار مع بلال (موظف بالشركة)

– “شو هذا البرنامج اللي فاتحه أبو الريم؟”

– “برنامج تنزيل موسيقى من الانترنت”

– “حلو .. شلون بيشتغل؟ نزلي ياه على الفلاشة.. شو  اسمه؟”

– “Song Bird بس هذا لسه مو نسخة رسمية، وإنما  تجريبية بس شغال معي”

– “كيف بتلاقي الأغنية؟”

– “صندوق البحث بالأعلى بتكتب اسم المطرب أو الأغنية وبتنقر Search .. بس.. بيطلعوا النتائج بتختار أغنية منهم”

– “طيب ممكن جرب؟” – “أي طبعاً تفضل”

-(يطبع)  “هـ..ـا..نـ..ـي شـ ..ـا كـ..ـر (Search)”  فظهرت له أغنية واحدة فقط

– “خيو لا تنزلي ياه .. فك لي الفلاش “

– “ماعجبك؟ طيب جرب شي تاني؟”

– “لا .. لا .. مبين من عنوانه ما بيلزم.. شكراً”

يجب أن تبرع بكل شيء

مارس 20, 2008

لدى أغلب الناس فكرة أن الـ IT (المتخصصين بتكنولوجيا المعلومات) لديهم تأثير على الأجهزة يشابه مسحة المسيح على عيني الأعمى ليبصر، ولا يقف تهيؤهم هنا بل يمتد ليطال جميع الأجهزة الالكترونية القريبة التي تعمل بمعالج، رغم أنهم لايدركون أن هذا هو وجه الشبه بينها وأنا لا ألومهم فالمسألة ليست معلومة تتعلق بالمعرفة العامة، ومن هنا تجد أمام طاولة الاختبار والصيانة أنواعاً عديدة من الأجهزة كان آخرها البارحة وأغربها صراحة جهازاً يطلقون عليه اسم “PSP”، وهذا الـ PSP هو أداة تعمل كجهاز ألعاب متطور جداً مع مشغل موسيقى من النوع الفاخر وحامل للصور الفوتوغرافية وكذلك للفيديو بأعلى جوداته ، ويمكنها أن تتواصل مع اخواتها عبر الشبكة اللاسلكية ناهيكم عن تواصلها مع الكومبيوتر وقدرتها على احتضان أقراص 3.5 إنش ضوئية، ولكن قبل الخوض في هذا دعوني أحكي القصة منذ البداية فأنا لا أعرف عن هذا الجهاز شيء، هكذا كنت في البداية.

دخل المدير العام إلى غرفتي وآثار القلق على وجهه وبسلام سريع

-“خذ”  واضعاً كومبيوتره المحمول على طاولتي ثم تناول كيساً من يد مساعده وأخرج منه ذاك الجهاز البيضوي الغريب ووضعه على الطاولة وبمدة يد ثانية أخرج أقراصاً على مايبدو أنها ألعاب كومبيوتر.

– “أعرف لي الطريقة المناسبة لتحميل وتشغيل الألعاب على هذا الجهاز، وياريت تكتبلي ياها بالخطوات” أتت عبارته كصفعة على وجهي، فأنا أصلاً كنت مشغولاً بأحد ال Laptops لدي.

أوقفت عملي على اللابتوب، وبدأت بتأمل هذه الآلة، بدأت أقرأ في كتب تشغيلها وفي بعض مواقع الانترنت (بصراحة الجهاز ممتع ولكنه يحتاج وقتاً لإدراك وظائفه)، في هذه الأثناء زارني المدير العام أكثر من مرة لمتابعة آخر التطورات، لوهلة أحسست أني أوجه قمراً صناعياً وأنا أنظر لعينيه المترقبتين، وكنت أكاد أصل إلى أن أقوم بتشغيل إحدى الألعاب، إلى أن أتاني هاتفه:

– “شو صار معك؟”

– “بدي لسه شوية وقت وبيمشي الحال”

– “يا أخي كلها لعبة شو عجزت عنها؟”

تمكنت من اكتشاف الآلية وفعلاً قدمتها له مطبوعة على ورقة مع الجهاز الذي يحمل اللعبة التي كان يريد أن تحمل على سبيل التجربة، تركت مكتبه مع عبارات الإطراء التي أطلقها باسماً وهو يضغط على أزرار الجهاز، تحدث لابنه مخبراً إياه وبنبرة لطيفة (تقترب كثيراً من الغناء) لا نسمعها منه بالعادة، أنه عرف كيف تعمل وسيساعده في المساء في اختيار ما يشاء.

أعجبت به وبطريقة مخاطبته ابنه، أحترم من يحترمون ذكاء وكيان أبنائهم، في اليوم التالي: دخل بمجرد دخوله للشركة إلى مكتبي

– “خذ، أنزل لي هذه ..و .. هذه وهذه على الجهاز”

بابتسامة عريضة جداً نظرت إليه وودعته وهو يغادر المكتب

مراحل حياة منشأة سياحية

مارس 13, 2008

تمر المنشأة السياحية _وأعني بالمنشأة هنا (المطعم، المقصف، المتنزه) حصراً _ بهذا البلد بعدة مراحل

المرحلة الأولى “العائلية”:

يتم افتتاح المنشأة في هذه المرحلة بقصد أن تكون متنزهاً عائلياً ويتم اختيار اسم مناسب لها متوافق مع هدفها المبدئي مثل “الأسرة السعيدة” أو “أهل وأحباب” أو “لمة القرايب”، تجد في هذا المتنزه أو المقصف أو المطعم وجبات من صميم الجو العائلي، فيراعي صاحب المنشأة أن يقدم مثلاً لبن عيران وكذلك أن تقطع البطاطس المقلية كما تقطع في المنزل وكذلك مذاق الأطعمة الأخرى ويذهب بعضهم إلى إدراج وجبات لا تعتبر وجبات مطاعم رسمية لإضفاء هذا الجو من الحميمية للمكان، وتكون عادة الموسيقى شرقية خفيفة تلعب في هدوء لا يطرق باب وعي المرء بقدر ما يحسن مزاجهم، ومن أهم أركان المنشأة في هذه المرحلة ملاعب الأطفال، يجب أن تكون منوعة وكثيرة.

تستمر المنشأة بهذه المرحلة مدة لا بأس بها قبل أن يخف الزبائن بسبب إهمال في النظافة أو ملل الزبائن من الجو المكرر أو انحدار في الخدمة بشكل ما، مما يجعل مدير المنشأة يتنازل عن شرط كان قد وضعه سابقاً وهو كون هذا المنتزه “عائلي” إلى منتزه(أو مقصف أو مطعم .. الخ) عائلي بقسم منه وشبابي بقسم آخر مما يقود المنشأة إلى المرحلة الثانية

المرحلة الثانية “العائلية- الشبابية”:

يحاول مدير المنشأة في هذه المرحلة أن “يحمل العصا من المنتصف”، فيعدل قليلاً من قائمة الطعام مدرجاً الوجبات السريعة الغربية على القائمة ويشطب بعضاً من تلك الوجبات “البيتية” ويتوخى الأناقة فيها ويقوم بهذا مستعيناً بطرد الشيف واستبداله بآخر أو بتوظيف بعض الخبراء في أمور الوجبات الخفيفة، كما يقوم بتطوير أسطول الأراكيل في المنشأة، يرافق هذا ارتفاع في مستوى الصوت وانقلاب موسيقي لبناني/ مصري “روتاني” بنوع الأغاني التي ترافق الأجواء، أما بالنسبة لملاعب الأطفال فتصبح أكثر إهمالاً وأقل زواراً مما يجعلها أقرب للمهجورة، يسمع أزيز مراجيحها وقلاباتها لخارج المنشأة.

الجو الجديد الذي تحدثت عنه يفرض معطياته  بعض الشيء، فوجود شباب سيؤدي (بالضرورة) لإحدى نتيجتين: إما الاحتكاك السلبي بين القسمين (الشباب والعائلي) مما سيثير المشاكل، أو تواجد شبابي من الجنسين يقوم “بشمس” المنشأة، هنا تبدأ العائلات بالامتعاض منها والابتعاد عنها لأنها تحولت لمقر “زعرنة” وهذا يقود المنشأة للمرحلة التالية

المرحلة الثالثة “الشبابية”:

أهم ملامح هذه المرحلة هي إزالة ملعب الأطفال، وإلغاء أكثر من ثلثي قائمة الوجبات الموجودة ذات المواصفات الثقيلة، طويلة ومعقدة التحضير، وهنا يفكر صاحب المنشأة (الذي يهمه الربح أولاً وأخيراً) بالأوصاف اللازم إضافتها إلى هذه المنشأة لتصبح شبابية مناسبة لروادها فيجعل الإضاءة فيها خافتة قدر الامكان ويضيف شاشة جدارية كبيرة تعرض إحدى قنوات الأغاني العربية بشكل مستمر ويصبح التواجد لأكثر من عدة دقائق فيها مزعجاً دون أسطوانة أوكسجين من كثرة الدخان ومن إغلاق المكان، وفي أحيان أخرى يقوم مدير المنشأة بتخصيص قسم للغزل والهوى يكون شبه معتم بعيد عن العين وقد يقوم بعض المدراء جذباً للزبائن بتخصيص فرقة موسيقية من عازف أو اثنين بدلاً عن الشاشة الجدارية مع مطرب هاوي لساعتين في المساء ، ويلاحظ في هذه المرحلة فتح المنشأة لوقت متأخر من الليل، ومع الوقت ينحدر مستوى الرواد من الشباب ويصبحون أكثر تطلباً، ونتيجة لهذه الضغوط ونقص المردود المادي، يبدأ مدير المنشأة بتبني مجموعة من القرارات من شأنها رفع المردود المادي تقود إلى المرحلة التالية

المرحلة الرابعة “الفنية”:

هنا، تبدأ ملامح المنشأة بالتغير، حيث تجد على بابها أضواء حبلية ملونة وأخرى ساطعة وربما بعض الإعلانات الورقية الملونة التي تشير لبرنامج فني لمطربين ومطربات وفي بعض مراحل التدهور يشمل البرنامج راقصة أو اثنتين، وتتحول قائمة الطعام إلى “مازه” وتدرج المشروبات الكحولية الفاخرة على قائمة طعامها ويصبح الخدم بأطقم رسمية جميعاً ويحول ملعب الاطفال المهجور إلى موقف للسيارات الفاخرة، وبالحديث عن البرنامج الفني تجد المطربين غير  مهمين لدى روادها بقدر الاختزال في ثوب الراقصة وبقدر ارتجاج خصرها وتمايل عنقها.

مع مرور الوقت وقلة الزبائن بسبب السعي وراء الربح الأكبر من قبل مدير المنشأة وإهمال الجوانب البراقة فيها والتي تحافظ على زبائنه مثل التجديد المستمر في الراقصات (المطربين غير مهمين) واختيار اليانعات منهن، تبدأ المنشاة بالخسارة مما يجعل المدير يتخلى عن بعض القواعد موجهاً المنشأة للمرحلة التالية

المرحلة الخامسة “التكنولوجيا النورية في خدمة السياحة”:

تخفيفاً للتكاليف وجذباً لحصة “سوقية” جديدة من الرواد يقوم مدير المنشأة باستبدال الراقصة المحترمة بطقم نوريات، ومطرب متخصص بالنوع النوري وفرقة موسيقية بآلات توافق خصوصية “الموسيقى” النورية، وتستبدل المشروبات الكحولية الفاخرة بأخرى رخيصة أو مغشوشة، من أوضح معالم هذه المرحلة هي امتلاء موقف السيارات بالسرافيس وسيارات الأجرة.

يصل تحمل مدير المنشأة لعنوانها هنا لآخر حدوده فاسم المنشأة غير متوافق مع رسالتها الانسانية فيضيف لها بعض الجموح والخيال الوردي خارجاً باسم جديد أنيق ، أجنبي أحياناً وسريالي أحياناً أخرى مثل “سيزر أو لوليتا” أو “الساعات الوردية أو لحظات فوق السحاب”

عادة ماتكون هذه المرحلة من أطول المراحل التي تمر بها المنشأة ولكنها ستنتهي بشكل أو بآخر، إما بإغلاق البلدية لها بتهمة الدعارة أو تسلم لإدارة جديدة تعيد حياتها إلى المرحلة الأولى فيعيد بعثها من جديد لتبدأ هذه المراحل مرة أخرى.

انتهى.

ملاحظة: الاسماء والاوصاف لاتمت بصلة مباشرة بأي مطعم أو مقصف أو متنزه وإنما وصف عام أتى من مشاهدتي وسماعي قصص بعض هذه الأماكن

رامي الشيخ