Archive for the ‘نثريات’ Category

رسالة الطفران 2

فبراير 22, 2013

 

fails

كل ما في هذا المكان المسمى بلد أصبح مبتدأ مرفوعاً لـ “صار”.. أو في محل نصب لخبر “كان”

تفجير

في لحظة تبدأ بعد ثانيتين من الإنفجار وتنتهي عند بعض الناس بعد 60 ثانية ، وبعضهم أكثر قليلاً ، والأكثر ممن يبقون بالحالة التي تخلقها الثواني الأولى،(وأتحدث هنا عمن كانوا في موقع التفجير وظلوا على قيد الحياة)،هؤلاء تبدأ عندهم ولادة تقسم حياتهم زمناً لقسمين، وتفتح غرف روحهم على بعضها ويتجالس الوحش مع العاهرة مع القديس مع الانسان ويسكت الجميع، يتفاجأون لكن بصمت ويقرأون أعينهم. وبلحظة بعيدة أو قريبة يقرر الكل أن يتسلق جدارها بمحاولة دفع الآخر للأسفل ليصنعوا منه مسنداً يمكنهم من الامساك بحافة جدار الروح فيخرجون لغبارها، وقتها ليس الأقوى سيخرج بل أكثرهم حاجة لذلك.
عند الأطفال ستهدم هذه الغرف على من فيها

منحوتة

عندما ينجز نحات ما عملاً في ظلام دامس ويستعين في انجاز كل طرقة بالمرأى المنطبع لديه من ضوء الشرر المتطاير على الجزء اليسير حيث يطرق سينتهي إلى منحوتة يقرأ فيها من يتحسسها _في ذات المكان المعتم_ غاية ذاك النحات في جسد المنحوتة ولن يدركها … والمهين يكمن في فعل أولئك ممن يضيؤن عليها.. ستخرج إليهم كمسخ

للجنس مكان

رعد.. برق .. مطر .. وحل .. ليل ..حب ..  قمر .. بحر .. غيم وغيرها ، كل هذه الكلمات نشير لها بضمير "هو" باستثناء بعض الألفاظ مثل لفظة حرب رغم تخلصها من لعنة التاء المربوطة تبقى هي الحرب عند بني مكانها ولسانها .. حتى في الكلمات هناك مكان

حوار

– "أنت لم تعطني وقتاً كبقية الضيوف ، ومن الواضح بالنظر لتوجهات ضيوفك الآخرين أنك منحاز لموقفهم مما يجري، الأمر الذي يجعل مداخلتي هنا صعبة التقديم، كذلك أتمنى ألا يقاطعني أحد ، وخصوصاً ذاك الجرذ العلماني"

– "طيب تفضل"

– "كل ما تم ذكره آنفاً هو تضليل وخطأ وعار عن الصحة وعار على الصحة ويفتقر للواقعية والموضوعية”

– “أكمل”

– “انتهيت…”

وأعلنت الأصابع الصغيرة والجعدة والأنيقة والمزينة والغليظة ، السمراء والبيضاء ، الناعمة والخشنة يتيمة الأجساد .. منطقة آمنة

 

دعني أبكي زمني الرديء واتنهد للحرية .. علّ الأسى يحطم سلاسل عنائي أسفاً

Advertisements

حواجز

سبتمبر 27, 2012

حر شديد واتساخ النظارات لا ينفع معه شيء

الكسوة

ضع يدك على فمي لتنهي حديثاً لم يعجبك ، إن فعلت فأنا المنتصر وأنت: اسقطت وزن سخريتك مما قلتُه ، كلامي ذو أهمية وتأثير والثالث والأهم : أنت تعجز عن الرد لذلك فعلت.

لن نقف هنا فسأعود لحديثي وستعود لردك ، هي وقفة أعلن فيها انتصاراً جزئياً عليك

جسر صحنايا

هناك قنابل ذكية ، تكنولوجيا ذكية ، جوامد ذكية  وأيضاً جريمة ذكية، والحديث ليس عن تلك آنية الفعل بل عن أخرى يخطط فاعلها لها وينجح ، يعرف جحيماً ينتظره جراء فعلته ويعرف حتمية إلقاء تبعاتها به فيه ، لكنه يقدم عليها رغم ذلك وينجح ويأتي الحساب فيرمى به، ويُنسى من دفعه بداية لارتكاب الجريمة ولا أعني المحرض فمحرض جريمة ذكية ذاتي المنشأ، أتحدث عن نسيان صانع المجرم بداخله ، هو أكبر من أن يحاسب أو يلام، مستتر ومرفّع عن المساءلة بحصانة ومكانة يملكهما، وبقانون وضعه هو نفسه يجرم الفاعل بصفحاته وريما المحرض دون الصانع، جريمة ذكية وذكاؤها أبعد من خطة تنفيذها.

القوس

“أأبدو كشخص بخطط ؟ أتعلم ما أنا؟ كلب يطارد سيارات عابرة نابحاً، لا أدري ما أفعل بإحداها إن أدركتها ، أنا أفعل ما أفعله فقط”

هي الغريزة، كلب يلهث بزيغِ في عينيه على طرف طريق ضيق تحمل الصدفة إليه سيارة تعبر غرباً أو شرقاً، يهرول خلفها يمنة تارة ويسرة تارة أخرى زارعاً بضعة عشرات من الامتار جيئة وذهاباً ، يتوقف في كل هرولة عند حد تعبه ليعاود الهرولة بالاتجاه المعاكس ويتوقف من جديد ، كسجين يرفض حبساً، فيصدم جدرانه المتقابلة صارخاً بفقده، طارقاً على صم حجارتها بقبضتيه .. كلب كرأس السجين لا يوجد ما يقيده على ذاك الدرب.

الساحة

– “مين رامي؟”

– “أنا”

– “شو يا رامي .. ما اشتقت لحمص؟”

– “…”

أعاد لي هويتي واشار للسائق بالانطلاق.

كل ما هو حي وجامد ، كل من وما تشكّل المادة تفاصيله موجود ليكون عبداً لما يؤمن به ، وإن حيدنا الجوامد وربما الأحياء الدنيا من نبات وحيوان وصعدنا للاعلى وفكرنا بالبشر كبشر، نحن أيضاً عبيد لما نؤمن به، نجعله مركزاً تدور كل دقائق ولهاث وجهد حياتنا حوله، ان ثبت التهمنا الروتين وان تحرك تحركنا معه ، صعوداً هبوطاً .. يمنة ويسرة ، لا نتوقف عند كوننا مفعولين بهذا الإيمان بل فاعلين ، ننثر مفاهيمه في كل ارض ندوسها، ويبدو علينا أكثر من صورنا التي تطبع في عيون وداخل كل من يرى.
لانرى انعكاسه في عيون الآخرين ولا نفكر فيه ، وعندما نذهب بإيماننا بعيداً يضحي كل “الآخر” رهناً بما يمليه إيماننا علينا وبمفردات قواعد ارتباطنا به: نتقرب منه ، نكرهه ،  نقتله ، نحرقه ، نآخيه.
لا تزعج نفسك بالتفكير بأثر ايمانك عنده ، لا يمكن لإيمانك أن يخطئ وتفاعلك مع الآخرين من خلاله حتمي النتيجة وتصب في تغذية المرتبة الإيمانية خاصتك.

“نزلني هون بدي جيب قداحة شنيون، الهوى صاير قوي”

يا راعي .. القصب مجروح *

يونيو 9, 2011

kkh

أنزلني السرفيس في ساحة التراب والضجيج والدخان، فألجأني نظري حيث شدني ما تبقى في ذاكرتي فأخطو رحلتنا اليومية في درب ماض ومشيت

"لا، لا تدخل اليوم للمدرسة ، اذهب للحي الخلفي هناك تتجمع شعبتنا"

أضحكني ما جال بي ومضيت حيث النخلات الأربع وعادت رائحة الدخان معها ، اتصدق أن الورق اليابس مازال يغطي إحداها وأظنه مذ كنا.

دخلت الزقاق مقابل دار الايتام حيث المصور العجوز وأحسست بغربة المنازل حتى أن آخر ذاك الزقاق والمؤدي إلى اختناقة المدرسة كان مسخاً من رخام حديث ولِبن متهالك على جوانبه، تهت حيث مشيت لظهور طفرات جديدة سدت توجهي إلى أن وصلت لزين العابدين التونسي و المقام القديم بجانبه ، وعاد لي سؤالكم عن اختيار المدير لي لإرسال مغلف لتلك الثانوية.

"- ماذا فعلت، ألم تتكلم لإحداهن

بدأت الذاكرة تعود من جديد مع الطريق العريض وجدار المقبرة الطويل الذي ينتهي بتلك المؤسسة المهجورة ودرجها الصدئ الذي يكشف شواهد المقبرة

أتذكر مساءات الخميس حيث كنا نقف ونحاول تركيب قصة لكل شخص نراه هناك يقف عند أحدها؟

تركت الدرج واتجهت بعد الجادة الصغيرة إلى حيث كادت ذاكرتي تنضب مني على أبواب التوحيدي فهربت منها الى الكشك الصغير حيث كنا نداور لاوقات بينه وبين محل الكيلاني، ونحاول إيجاد ما سيكون مقتنانا التالي من المعروض، ومما كنت تسخر من اشاراتي لبعضها

دخلت زقاق حي خالد هواري ومررت من جانب ذاك البيت الذي تغطيه شجرة الكباد القديمة وحديقة الملجأ التي لازالت كما كانت ، وخرجت منها إلى شارع الأشمر حيث المؤسسة وحيث كان يبدأ شجارنا، أنسلك يسارها أم يمينها ولكني ولغيابك اتخذت اتجاهي علي أعوض ما فزت به من مرات باقناعي الذهاب اتجاهك.

قطعت الطريق ومررت بجانب منزل الصبية السمراء التي كنت أمر بها كل يوم انتهاء بحديقة الحقلة حيث كنا نفترق لأكثر من سنين ثلاث.

وهناك وقفت، ونظرت حيث كنت تذهب باتجاه بيتك فاذهب لأكمل ما تبقى لي من طريق إلى بيتي.

أشعلت هذه الرحلة القصيرة آلاف الصور في ذاكرتي مما جعلني لثانية أو اثنتين أضحك، حتى أتت تلك القطعة وصفعتني.

"طمئنونا عنكم .. عنواننا المخيم التسعون"

عندها ارتجف كل ما بي وانمحى كل أثر لما يضحك في بالي ووجهي .. كنت تقولها ساخراً .. تركتها تقلب النقائض على بعضها وتلعن ايقاع الوقت بطرقات اصابعنا.

جرح القصب بانتظارك لتنفخ فيه من جديد

رامي


* مهداة لقصي الخطيب

قبطان وطبال ومجدف

مايو 22, 2011

 

vship

وسط اللامكان تقطع ثوب الماء، يرد الصدى صوت إيقاع طبولها .. أزيز صواريها العتيقة وزفير بحارتها.

في مقدمتها وقف قبطان يتأمل سقف السماء القريب برسم رمادي ملبد يكسوها ، ويخبره سره:

“لولا وجودي لما كانت أكثر من قطعة خشبية تقلبها صفحات الموج على غير هدى، مسراها ومرساها فيّ، غايتها غايتي ، يتباعد الموج محنياً عن جناحيها أمام حضوري ويشيح وجهه أمام بريق ما أرتديه من فولاذ، لا معنى لكل ما يفعل هؤلاء الأشقياء دوني ”

تحت صاريها جلس طبال يبادل بمطرقتيه ضرب وجه جلدي شده بعد أن ترهل كما شد حاجبيه ساكباً ما في جوف قلبه على سكون عرقه فوق وجه الطبلة ، مصغياً لصوت يضاهي غضبه شدة يقول له:

“لولا إيقاع مطرقتي لخبت همتهم وضاع ميقات ذواتهم منهم فتخبطوا وابتعد فيهم التيه إلى حيث لا يتمنون، أنا ميزانها ونبضها ولا صوت فيها يعلو صوت هذي المطرقة، حتى ذاك الأبله الواقف خلفي يتأمل الفراغ كقط ملأ بطنه حتى أسكت رأسه ، تضيع هيبته بمجرد توقفي ، صمت هذه الطبلة سيرمي هؤلاء الأشقياء في دوامة همومهم وأحلامهم ، سيقلبهم صمتي ضده الآن أو بعد حين”

على جانبيها اصطف بحارة تصفع مجاديفهم وجه الماء بحركة تفصل عنين أنفاسهم لتبرد عرقاً قد زيّت صدورهم العارية.

تنصّف أصغرهم سناً اليمين بلهاث أعلى وأيدٍ أصغر تديران بباله الفكرة ذاتها :

“لولا قبضتي لكان جثة هامدة تعلو مياه البحر، لا معنى لأمل أو هدف فوق هذا المركب دوننا ، لا فعل فوقه غير فعلنا ، وجودهما وعدمه على ظهره سواء ، نحن روح المركب وبدنه ”

ما زال المركب يسير والشرود يهيم بمن عليه حتى أصمهم عن همسة نسمة تنبئ باقترابه من عين العاصفة

سقوط

يناير 13, 2011

في كل مرة اختبر السقوط، يصدف وجود ما يخنق ارتطامي، يدي صديق ، رجع صدى لذاكرة، احتضان طير عابر حلق في طريقي. صدفة تتكرر حتى قبض الروتين منها روحها.

مع الصدع الذي تحسسته في سقوط اعيشه الآن ، واقترابي من القاع دون أي إشارة، أظن أني سأغمض عيني .. واستسلم ، ربما سيكون الاقسى

غريزياً، كنت أرمي بيدي أماماً لتجنب أي قدر من التهشم ، أما وقد طال بي سفر سقوطي، شيء ما يناديني بأن أفتح ذراعي لعناق الصخرة

وحش في الخزانة

ديسمبر 6, 2010

 

moncloset

نراقب الوقت بعيني من ينتظر موعده مع حزنه وها قد دقت ساعة البندول معلنة الثامنة والنصف ليلاً

-"هيا .. إلى النوم"

نتوجه إلى ما نكره، تتشارك في رأسي هموم المدرسة والدراسة غداً مع هم مقابلة ذلك الوحش من جديد، فتسود فيه غمامة الأرق من جديد.

افترشت السرير وغطيت وجهي حتى أنفي دون أن أشيح بنظري عن الخزانة التي تأبى الرطوبة أن تغلق دفتيها.

هاهو ذاك الوحش يراقبني من وراء الثياب الملونة المرصوفة فيها ومن وراء الأكياس السوداء ، يهيأ لي أنها كانت تزاح بين الفينة والأخرى ليخرج برأسه مطلاً علي.

ذاك الوحش، ضخم الجثة ، ملفوف بكامله بشرائط بيضاء قماشية، وبوجه مثخن بالتجاعيد تحجز كرتي عينيه فتمنع خروجهم في وجهه، لم يفارق مخيلتي ، كنت أراه مترقباً مثلنا، متحيناً للحظة، لحظة أن يحتل الظلام حيزاً اكبر في الغرفة.

وتمر الساعات دون أن أفكر بالنوم ودون أن يبارح صفوف الثياب التي تترّس وراءها.

-"لم تناموا حتى الآن ..؟ ناموا، بكرا عندكم مدرسة"

وكأننا نحتاج من يزيد على همنا هماً جديداً، لم تكن محاولات هاني بالتظاهر بالنوم وقتها تفيده.

-"مشان الله، لا تقفلي ضوء الممر"

لم يكن رجاؤنا هذا يلقى آذاناً صاغية دوماً ، لم يعرف أحد بسرنا ، بالوحش المختبئ بالخزانة ، كنا نقف دوماً وراء حاجز الخجل دون القدرة على العبور ، فما وراؤه لا يقل إرباكاً عما أمامه.

وأقفل النور الأخير الذي يشرف على غرفة النوم من خارجها، وتحولت غرفة النوم لمملكة خاصة به الآن، وأخذت الثياب والأكياس تتكون لتشكل مشهداً مرعباً ، كنا نحاول الدخول في حوارات فيما بيننا .. أي كلام يخطر على البال محاولين تجاهل وجوده ، لكن عبثاً كنا نحاول، وفجأة يأتي النعاس لينقذنا من رعبنا وينتشلنا منه.

مرت سنين، نتواعد فيها مع هذا الوحش حتى أصبح جزءاً من قصة نومنا المرعبة جزء لم يقدّر طوال أيام هذه السنين أن يتقلص ، لم يختلف فيها سوى متاريسه من الأكياس والثياب والمشهد المرعب الذي كان يخلف وراءها

كان يخرج أحياناً من وراء الأكياس ، أو يتحضر للخروج فنغمر رؤوسنا بالغطاء محاولين تجنب وجهه وقبضته الكبيرة، الفكرة الوحيدة التي تدور برأسي الذي أغرقه العرق هي:

-"الآن بعد ثانية أو اثنتين سيزيح عن وجهي الغطاء ليطل بسحنته المرعبة"

ها نحن نكبر ومع مرور الأيام بدأ يتململ من وجوده فما هو خرج ولا نحن تجرأنا على اقتحام مكان وجوده، كان يغيب أحياناً ، وينسانا راقدين في أسرتنا، هاهي السنين تمر وغيابه يطول يوماً بعد يوم حتى أتى ذلك الزمان الذي غادرنا فيه دون رجعة، تغيرت همومنا حتى نسيناه.

أين ذهب؟ لمَ ترك مكانه في ذلك الركن المظلم من الخزانة؟ لماذا لم يعد يطل برأسه البشع؟ لوهلة انتابني شعور بالاشتياق لنظراته اشتقت لوجوده وكأنه خلف وراءه فراغاً، اشتقت لتلك المخيلة التي كانت تجعلني اتصور الثياب تزاح من مكانها والأغطية التي كانت تتحرك ليخرج من ورائها.

نعم اشتقت له.

ربما سيأتي ذلك اليوم الني ستستنجد فيه ابنتي بي وتخبرني قصتها عن وحش لا يبارح مكانه في إحدى أركان غرفة النوم طالبة أن اكون لجانبها طول فترة نومها ..

يا ترى حينها هل سأخبرها بقصتي مع وحشي الذي أشتاق له ولذكراه اليوم.

كتبت عام 2007

حال الحب

نوفمبر 7, 2010

bee_flower

وقف خلفي أثناء مراقبتي لاثنين يبدوان كعاشقين يسيران أمام شرفة منزله فقلت له :

– “أترى جدي ؟ ..هي أيامهم”

– “أتعلم من هم العاشقون حقاً؟ هم أولئك الذين يكونون لبعضهم البعض كالنحل للزهرة : مختلفين شكلاً، سعيدين باقتراب أحدهما للآخر فيشرب أحدهما رحيق الآخر ويكلل ذاك الآخر الأول بطلع روحه، ولا حياة في قلب أحدهم بغياب محبوبه، وهما جميلين بعطائمها تجاه كل ما هو محيط سواء بعطر أو بمرأى أو بحلاوة عسل”

ترك الشرفة وهو يضع يديه خلف ظهره يسير اتجاه غرفته.

المزيد :

زيت وخمر وماء

كالبحر

أمي .. النسيان، ونيسان

أبريل 12, 2010

العنوان غير مهم ، حتى النص ، لم أشأ أن أفكر بما سيأتي فيه، كل ما هنالك هو أن أمي ماتت في يوم يشبه بأرقام تقويمه ما يحمله هذا اليوم ، بهذه البساطة ، نعم، ومشكلتي يا سادة في أني فقدت الذاكرة، ليس بالشكل الدرامي للفقدان، بل بكل ما يتعلق بأمي أو يدور حول فلك زمانها، حاولت استجداء بعض فتات الذاكرة بالصور ، قلبت صورها القديمة ، حاولت ربط ما في الصور بعصير ما تقطر من مشاهد في مخيلتي.

كل هذا كان دون جدوى، حتى أن ذهب بي اليأس إلى رسالة أرسلتها لكل من عرفها صباح هذا اليوم، رسالة بها كلمات قليلة “ماتت أمي في يوم كهذا اليوم”، وانتظرت اسعاف أحدهم بذكرى قد تعود في كلماته، لكني فشلت أمام تجنب الجميع الوقوع في فخ محاولتي، أنانيون، هم أنانيون .. احتفظوا بصورهم لأنفسهم، أغلقوا أفواههم لئلا يتسرب ما يدفع بأصابع حادث كانت وكانوا فيه لتأخذ بيد ما مضى فيحضر الآن.

أي حزن ذاك الذي ينسينا وقع أرقام مكتوبة في ورقة تقويم بحر سنين تغرق فيه؟ ماتت أمي في يوم كهذا ولم تترك لي سوى دفاتر دراستي الثانوية، ولفافة خبز فيها زيت وزعتر صنعتها لي عندما كنت صغيراً ودموع خانتها وهي تخبر صبي الخياط بمغادرة أخي الأكبر الى الجيش وثلاث حبات دراق جلبتها لي في معسكر الطلائع وعطر يدها تمسك بيدي وهي تنتظر معي باص الروضة

نموت من جديد .. ولا نحيا

أبريل 18, 2009

مساء اليوم ، بينما أهم بالخروج من باب البناء .. وقبل أن تفصلني خطوتين أو ثلاث عن الشارع وقفوا جميعاً ، حفاة .. اخفضوا رؤوسهم  .. ورفعوا أعينهم نحوي ..  همس أقربهم إلي  “هل نسيتم؟”

– “ ننسى؟..  هو العار من ينبش الذاكرة.. يحضرها لـ 18 نيسان  .. رحلتم، وارتكم أوراق الصحف وراء رحيل جديد .

أما نحن فنتابع صوركم من بين أكوام الصور ، نحزن قليلاً  ونعود لحضن النكران من جديد .. ماؤنا يعالج كل يوم ويقدم لنا في زجاج أزرق .. خبزنا كذلك .. وربما دماؤنا أضحت أكثر اسوداداً ، بلون الطين .. بثقل وسماجة الطين ، لاتقوى القلوب على ضخها للرأس..

افسحوا لي المجال .. لن ألحق الكشك الذي في آخر الطريق .. لابد أن أشتري جريدة اليوم .. كي لاتفوتني مجزرة ..  أدمنّا رؤية الدماء دون أن يحرك لنا ساكن  .. أدمن جلادوكم ذات المرأى دون أن ترتعش في أجسادهم شعرة واحدة.

افسحوا لي المجال .. أريد أن أمر ، لست أملك ما  أرفع فيه عيني نصب أعينكم ، ارفعوا رؤوسكم .. ليس أنتم من ينتحب بل نحن .. نحن من أغرقنا عارنا .. نحن من يواري في خزائنه قمصان الدم الواحد تلو الآخر .. نحن من علينا أن يطأطئ ويجر قدميه وراءه لا أنتم ..

أعزائي .. أحضن ابنتي هذا المساء بيدي ذاكراً  آباء وأمهات فقدوكم ، يتحسسون  صدورهم بحثاً عنكم.

ترثيكم كلماته:

انتظرنا عربي واحداً.
يسحب الخنجر من رقبتنا..
انتظرنا هاشميا واحداً..
انتظرنا قريشياً واحداً..
دونكشوتاً واحداً..
قبضاياً واحداً لم يقطعوا شاربه…
انتظرنا خالداً..أو طارقاً..أو عنترة..
فأكلنا ثرثرة و شربنا ثرثرة..
أرسلوا فاكسا إلينا..استلمنا نصه
بعد تقديم التعازي و انتهاء المجزرة!!.

….

ما الذي تخشاه إسرائيل من صرخاتنا؟
ما الذي تخشاه من (فاكساتنا)؟
فجهاد الفاكس من أبسط أنواع الجهاد..
فهو نص واحد نكتبه
لجميع الشهداء الراحلين.
و جميع الشهداء القادمين!!.

….

ما الذي تخشاه إسرائيل من ابن المقفع؟
و جرير ..و الفرذدق؟
و من الخنساء تلقي شعرها عند باب المقبرة..
ما الذي تخشاه من حرق الإطارات..
و توقيع البيانات..و تحطيم لمتاجر..
و هي تدري أننا لم نكن يوما ملوك الحرب..
بل كنا ملوك الثرثرة…

….

ما الذي تخشاه من قرقعة الطبل..
و من شق الملاءات..و من لطم الخدود؟
ما الذي تخشاه من أخبار عاد و ثمود؟؟

….

نحن في غيبوبة قومية
ما استلمنا منذ أيام الفتوحات بريدا…

….

نحن شعب من عجين.
كلما تزداد إسرائيل إرهابا و قتلا..
نحن نزداد ارتخاء ..و برودا..

….

وطن يزداد ضيقاً.
لغة قطرية تزداد قبحاً.
وحدة خضراء تزداد انفصالاً.
و حدود كلما شاء الهوى تمحو حدودا!!

….

كيف إسرائيل لا تذبحنا ؟
كيف لا تلغي هشاما, و زياداً, و الرشيدا؟
و بنو تغلب مشغولون في نسوانهم..
و بنوا مازن مشغولون في غلمانهم..
و بنو هاشم يرمون السراويل على أقدامها..
و يبيحون شفاها ..و نهودا!!.

….

ما الذي تخشاه إسرائيل من بعض العرب
بعد ما صاروا يهودا؟؟…

نزار قباني

ومابين طلال حيدر وأحمد قعبور.. أذكركم

سلام إلى أرواحكم

قد تنسى المرأة

مارس 12, 2009

رجلاً انتشلها من بركة وحل، لكنها لن تنسى أبداً ذاك الذي دفعها إليها

قول مأثور


%d مدونون معجبون بهذه: