رداء القوة

Clark-Kent-withdraws-its-clothing

تساؤل طفولي

في صغري كنت أتساءل دوماً مالذي يجعل سوبر مان أو باتمان وغيرهم يضطرون دوماً لتغيير ملابسهم لكي يقوموا بالطيران أو ينقذوا الآخرين، حتى أن سوبر مان يضطر للبحث عن مكان ليغير فيه ثيابه أثناء حدوث المصيبة، الثياب إذاً أمر جوهري، وسبب أساسي لقوته.

النبوءة اليوم

أدخل إلى أحد محلات الكومبيوتر المزدحمة بالزبائن، أنتظر أن يفضي اندماجي بكتلة الازدحام أمام الطاولة إلى الوصول لمن أسأله طلبي، لم يكن هذا ما جرى، بمجرد أن ألقيت السلام وأنا غلق باب المحل ، ترك البائع كل من أمامه وكل ما يقولونه ونظر إلي متجمداً.

– “تفضل !”

– “أريد كبل كهرباء لحاسب”

– “تفضل، خمسين ليرة”

– “شكراً”

أصل الحكاية

كغالبية من يقرأون هذه التدوينة، أعيش نهاري بالعمل بالثياب العادية ، حتى كامل حياتي كذلك، جينز، قميص أبيض وحذاء رياضي، في العمل ، في الزيارات والرحلات وكل ماهو مشابه.

أحتفظ ببعض الثياب الرسمية في الخزانة للمناسبات التي تحمل هذا الطابع، أشعر بالغرابة عندما أنظر لنفسي بالمرآة أرتديها .. وكذلك عندما ينظر إلي من يعرفني ويعرف كيف أكون، قد تنتهي التعليقات بعد دقائق وتتركني بارتباكي مع بدلتي الرسمية.

أول مرة أصطدم فيها مع واقع قوة البدلة عندما اضطررت لفصل زيارتي إلى معرض التكنولوجيا إلى يومين متتاليين بسبب حاجتي لذلك وقتها، فكانيومي الأول بالبدلة الرسمية، كنت مرتاحاً ، وكان جميع مندوبي الاجنحة يتجاوبون معي بسرعة حصلت على الكثير مما كنت أسعى للحصول عليه وقتها.

في يومي الثاني ذهبت من العمل وكنت بثيابي العادية، يومها فقط عرفت معنى أن يرتدي أحدنا بدلة رسمية، غالب من أتحدث إليهم وسط الزحام من مندوبي الأجنحة كان على عكس الأمس ، يجيبني وهو يتحدث لاثنين معي بنفس الوقت .. وبعضهم كان يبحث عن أقصر جواب يجده لينهي الحديث ..

من حينها وأنا أتابع ردود أفعال الآخرين وأقرأ تصرفاتهم في الحالتين، ووجدت أنها تؤثر كثيراً على الطريقة التي يتفاعل بها الآخر معي.

مجرد رؤيتنا لشخص ببدلة يجعلنا نحمل ماكرو كود خاص جداً في رأسنا ونتعامل معه منه، نكون أكثر هدوءاً وتركيزاً وتفاعلاً معه وحديثه.

.. هذا الرداء (البدلة الرسمية) لا يقل فاعلية عن رداء سوبر مان واخوته.

Advertisements

الأوسمة: , , , , ,

22 تعليق to “رداء القوة”

  1. عطاالله Says:

    طبيعي ما جرى معك لأن الناس عندنا تغرها المظاهر بشدة …. ومطلوب منك أن ترتدي بدلة في أوقات معينة حتى في الطقس الحار وأنا أعاني من هذه المشكلة أحيانا لأني أتعرق بشدة
    عموما يغلب على من يلبس البذلة الطابع الجاد والمسؤولين يرتدونها لذلك الناس ترهبها لانعكاسها النفسي في التعبير عن رجل مهم
    عموما لو ذهب سوبرمان لانقاذ من سينقذهم بردائه العادي عندنا …… سيفشل بالتأكيد وسيتلقى صفعة على قفاه
    سلامي لك

    • uramium Says:

      ما قلته صحيح، البدلة الرسمية تحتاج وضعاً خاصاً ، لايمكن لبسها بالصيف دون سيارة مكيفة ومكتب مكيف .. أهلاً بك

  2. waseemda Says:

    حكيك مزبوط بس مو على طول لبس البدلة بيكون حلو عنا طلاب بالجامعة كل يوم بيلبسوا بدلة صرنا نضحك عليهم ونسميهم دكاترة الكلية

  3. ناسداك Says:

    هذا ما يدعى بالهالة …. في علم الإدارة لما تعمل هالة إيجابية حولك مكونة من بدلة رسمية ونبرة حديث معينة وحركات ايدي خاصة توحي بالقوة لك حتى لو كنت لا تملك من هذا شيء

    كثير من الاحيان عندما اتواجد في مكان معين حتى ولو لا املك بدلة رسمية فيظنوني الناس اني المسؤول هنا ويتوجهون بالطلب إلي هذا فقط من المظهر العام وطريقة النظر او نبرة الكلام …

    • uramium Says:

      أحد الأصدقاء خسر علامات بالماجستير تبعه وهو يدرس إدارة أعمال لمجرد أنه لم يكن يرتدي بدلة رسمية أثناء إلقائه.. أحياناً لابد منها خاصة عندما تجد نفسك الوحيد الذي لا يرتديها بين من هم حولك.

      يسعدني مرورك دوماً محمد

  4. إنسان Says:

    الثقة تستمد من اللباس .. مقولة حقيقية ..

    أنت كما تلبس .. مقولة حقيقية ..

    مقولتان حقيقيتان في نظر مجتمع كامل .. لا يؤمن إلا ببنطال قماش وقميص وكرافة وكندرة سوداء .. كي تستطيع العمل .. 🙂

    • uramium Says:

      في عالم الأعمال لن ينظر أحد إليك دون ارتدائهما .. هي ضرورة وخاصة في فترات الحصول على انطباع أولي 🙂

      شكراً للتعليق

  5. سيدة الزرقة Says:

    أنا من أعطي قيمة لنفسي وليس ما أرتديه..

    والله يرحم المثل اللي قال:”ياما ….لابسة كرافات”

    ودٌّ

    • uramium Says:

      هذه الطريقة التي تنظرين أنت لها في الموضوع أما الناس فلها ما تراه .. المضحك أن أغلب النصابين والمحتالين يعمدون كثيراً للبس البدلة الرسمية كأداة لتنفيذ عمليات النصب خاصتهم.
      هي طريقة فعالة وسريعة للاقناع

  6. mn zaman Says:

    ستي الله يديما تقول : كول ما تشتهي ولبوس ما يليق بين الناس 🙂
    رغم أنني أكره التكلف … لكن كما تفضلت , من الضروري أحياناً أن نكون متأنقين لغرض معين
    أحياناً يأتي لمكان عملي إناس يتطلب الوضع أن ألتقيهم ببدلة رسمية … من باب اللباقة وضرورة العمل معهم …

    عن نفسي : ما في أحلى من بنطلون الجنز مع شي قميص مرتب او بلوزة .. 🙂

  7. Ahmad . M . G Says:

    صحيح اننا لدينا مبادئ في أننا نحن نعطي الهيبة لما نلبس وليس العكس ولكن يجب ان نتذكر دائمًا اننا موجودن في وسط أناس لهم أعتبارات أخرى

    • uramium Says:

      أنا معك فيما قلت، ألا ترى أننا ابتعدنا عن موضوع التدوينة “طرافة تغير مواقف الآخر بمجرد تغييرك لردائك “

  8. ABBUDY Says:

    صحيح جدا ..وبالشام كتير مطشوشة القصة ..كونه صار في امتيازات غربية بالبلد

  9. Moaz Says:

    أنا عقدني موضوع البدلة …
    أبي أمنية حياته يشوفني لابس بنطلون قماش وقميص عريض وحذاء فخم …
    وأنا أكبر مصيبة عندي لما ينفتح هالموضوع لأني ما بحتمل كون رسمي على طول ….

    وخوصوصاً أنو هلأ الجينز صار ينلبس عالمناسبات الرسمية (مع قميص مناسب) …..

    شكراً عالتدوينة

  10. jamil alfysal Says:

    بالفعل البدلة الرسمية لها واقعها الخاص الذي يشعر به غالبية الناس الصاحقة لكن عندي ملاحظة ليش كل من لبس بدلة رسمية أصبحت عنده هذه الهالة هناك الكثير من الاشخاص الذين أصادفهم لا أشعر بفخامة البدلة عليهم وهناك أناس لا أستطيع كف النظر عن أناقتهم وأنا من المعجبين بالباس الرسمي داخل أوقات العمل ليس أي عمل طبعاَ العمل الذي يتوجب عليك مقابلة شخصيات لها مكانتها في مجال عملك

    • uramium Says:

      هناك هامش لا يستهان به يتعلق بشخصية مرتدي البدلة .. ربما وراءه يكمن السبب في غرابة مظهر البعض بالبدلة

      تحياتي لك

  11. علوش Says:

    أول قاعدة علمونا ياها بمبيعات التأمين انو نلبس بدلة رسمية، البدلة فعلاً رداء القوة.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: