عجوزان

473442309fDRvdk_fs

عجوزان من الرجال يجلسان على شرفة صباح أحد الأيام الربيعية، من يراهما يجدهما متشابهين شيباً متقاربين عمراً، صامتين يتأملان مابين أيديهم ومافوق الطاولة حتى لفت انتباههم رؤية فتاة تمارس الجري في حديقة تطل عليها شرفتهم، ذات قوام رشيق وملامح حسنة سمرت نظريهما عليها فهمس الأول في داخله:

“حسرتي على أيام الشباب، في مثل ذاك السن صادقت الكثير منهن، وعشت أغرب وأجمل قصص الحب حتى سرقت الأيام عمري، كم كان يرعبني أن أصل لهذا اليوم، اليوم الذي لا تجاورني فيه إحدى حساني، نعم، يشعلني شوق في داخلي لتلك الأيام، ربما ذاك الوقت لن أقبل أن أصاحب من هي دون تلك الحسناء جمالاً، عساها تعود لأعيش جمالها من جديد ”

كان هذا في نفس الوقت الذي يهمس الثاني في داخله:
“حسرتي على أيام الشباب، أصممت سمعي عن نداءات الهوى في داخلي ، ركنت قلبي بعيداً لاهتم بالعمل والدراسة، لم أكن يوماً شخصاً يحب الاختلاط مع الآخرين حتى في أيام الدراسة كانت لي زواياي الخاصة بي في الجامعة، تلك الزوايا التي لا يمر بها أحد، أتجنب التواجد في التجمعات ، أكره الصخب، وها أنا ذا في هذا العمر دون تجربة حب أتحدث فيها بين نفسي ونفسي ، أواسيها بها، كم يحرقني ندم لتلك الأيام، عساها تعود، فأطرق أبواباً مررت بها وتركتها مقفلة، ربما في ذلك الوقت قد يسعفني قدري إن كسرت الحلقة التي أعيش بها بفتاة جميلة كتلك”

غابت الفتاة بين الأشجار ولم تغب هذه “الصفنة” عن ذهني العجوزين، ربما تشابها حتى في نهايتهما المسدودة

Advertisements

الأوسمة: , , , , ,

12 تعليق to “عجوزان”

  1. عطاالله Says:

    لأن الاثنان كانت قراراتهما خاطئة …… حياة زوجية هادئة لن تدفع أحد ليفكر مثلهم …..
    عموما أسلوبك في سرد التدوينة أعجبني وفعلا مهما كانت نوعية الحياة فإنها ستنتهي بالموت وسيتمدد القاتل في قبر بجانب قبر القتيل
    سلامي لك

  2. fatosha Says:

    أوقات منفكر أنو لسى معنا وقت كبير .. لكل شي..

    بيمرء الوقت وفجأة مننصدم بالواقع..

    أنو الحياة أقصر من أنو نأجل .. العمر بيمرء بغفلة عين ومنصفي متل هالعجوزين .. عم نقول ياريت

    تدوينة جميلة .. قد ما حركت فيي الشعور بالخوف!

  3. fatosha Says:

    بالمناسبة نسيت قول .. أنو ليش اسمي مكتوب ورا العجوزين ع الحيط!

    معقول كون واقفة وراهم عم بستنى دوري!!!

  4. سيدة الزرقة Says:

    قبل أن نكبر نعيش حالتهما في كثير من الأحيان!!

    ودٌّ

  5. فريزة Says:

    هذه الفتاة قد تكون فتاة حقا ً ,, قد تكون رياضة كانا يستمتعان ببممارستها
    أو أكلة طيبة لم يمنعهما أي مرض عنها ,, والكثير من رفاهات الشباب

    منذ زمن بعيد والشيوخ يثنون على صباهم ويتأسفون على الحاضر وينبأون بخراب المستقبل !!
    ففي أي زمن يعيشون يصرون على انه قبل بضعة عقود كان الأبناء يحترمون آباءهم وكان المنزل مكان المرأة وكانت الاستقامة منتشرة بين الناس وكان السلوك مثاليا ونكهة الطعام والشراب لذيذة ,, ووو
    العالم يكون فاضلا ورائعا وممتعا ومرحبا ومستساغا وحافلا بالمباهج عندما تكون في العشرين
    لكنه يصبح كريها مع بلوغك سن الرشد ويتحول الى مرفوض في شيخوختك ..

    هناك الكثير قد يستمتعا به لو نظرا للأمر من جهة أخرى ..
    تحياتي

  6. جنين2002 Says:

    عجبني الفرق بين الاثنين
    الاول عاش حياة الدون جوان والثاني منطوي على حاله ما بيعرف النساء, يعني ما في حل وسط؟؟
    على كل الاحوال بظن انه لكل مرحله لذتها وصعوبتها, ما بعرف اذا صرت ختياره كيف لح تكون حياتي, بس بظن حتى وقتها لح يكون عندي امور كثير لاعملها غير اني اتامل شب حلو ..
    بتعرف بهل تدوينه صرت عم فكر شو لازم اعمل من الان بس ختير, طيب بالاذن منك لازم
    روح لحط خطه لمرحله الهرم.
    تدوينه حلوه

  7. مجنون Says:

    عجوزان ..
    أجزم أنهما لا يتحسران على جمال الصبية أو رفقتها ..
    هما يتحسران على نفسيهما .. على عمر مضى حلواً كان أم مراً ..
    فلا يوجد وسط في هكذا حالة ..
    الأول يتحسر على عمر الشباب : الذي قضاه مع الحسناوات والجميلات .
    الثاني يتحسر على عمر الشباب : الذي قضاه مع الكتب والدرس ومشاغل الحياة .
    جمعتهما حسرة واحدة على انقضاء فترة من العمر .

    ومن منا نحن الشباب لم يتحسر على مرحلة الطفولة .. بحلوها ومرها ..
    بعضنا يقول : لم أعش طفولتي ..
    ويعضنا يقول : حظيت بطفولة رائعة .
    فالحسرة واحدة .

    وإذا هن كبروا .. نحنا بقينا صغار ..

    تحية .

  8. uramium Says:

    عطا الله: الحسرة لا علاة لها بالحالة… قد أكتب لك عن عجوز ثالث متزوج .. جالس معهما .. سيكون أكثرهم حزناً

    فتوشة: كما يقول أوشو .. عقولنا غير معدة للتفكير بالحاضر ولا بالاستمتاع بتفاصيله الجمالية .. نحن إما نندب الماضي أو نأمل بغد .. صحي اسمك ورا عالحيط ما انتبهت بس كأنه مكتوب “ذكرى … و ندى” 🙂

    سيدة الزرقة: نشيخ ونتعب ويرهقنا الزمان قبل أن نكبر .. ما أن يعي طفل ما يجري من حوله حتى تظهر عليه مظاهر الشيخوخة

    فريزة: صدقتِ ، لماذا ننظر دوماً إلى الجمال بروح استحواذية .. لماذا نقطف زهرة نصور مشهداً بدلاً من أن نشمها أو نعيشه؟

    جنين 2002 : لا تفكري بالغد أو بالماضي .. ابحثي عما هو جميل الآن..

    مجنون .. ربما ما أتى بهذه التدوينة يشبه ما أتى في سهرتنا مرة في شمسين مع أبو ريبال وأبو هشام .. رغم أنهما ستينيين كانا أكثر منا شباباً..

  9. uramium Says:

    أشكر لكم جميعكم مشاركتي هذه الصفنة .. دائماً تلونون صفحة التدوين خاصتي بألوانكم التي تأبى إلا أن تأخذ مكانها في قلبي

  10. ملخص تدوينات أيار « uramiumian thoughts Says:

    […] عجوزان […]

  11. وفاء Says:

    غير الحسناوات والدراسة والعلم، يمكن في شغلات كتير مهمة برأيي. العمر بيمضى ومنتحسر عليه ويمكن أكتر شغلة تحز بالنفس ونتحسر عليها هو الناس يلي حوالينا يلي ماقدرنا نقلون قديش كنا نحبهن يمكن هي تكون أكبر غصة بالحياة لما نفارقهون ويكون الوقت فات.
    شكراً لقلمك المميز يوراميوم

  12. uramium Says:

    تعددت الحسرات والعمر واحد ، أهلاً بمرورك وفاء

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: