صداع

به يخبرك جسمك بأن شيئاً ما خطأ يجري، وبه تخبر من حولك بضرورة التوقف عما يقومون به محضرينه لرأسك، أي أننا نستخدمه كمفردة لتقييم حديث .. حوار، ربما حالة نمر بها.

هو علة نادراً ما يكون منشأها ذاتي ، أقصد بيولوجيا ، رغم أنها ليست كذلك في الأوساط الأخرى.. وهذا مايبرر وجود عبارة مثل “بتجيب وجع الراس لحالك”.

وبالحديث عن الحل ، وضع حد له ، بيولوجياً حبة من علبة زرقاء أو حمراء حسب شدة الصداع، ولا علاقة لهذا بحبوب “الماتريكس” لن تعرف سبيلاً إلى جحر الأرنب هنا ولن تدرك عمقه،كلا الحبتين ستنتهيان بك مع شيء يشبه الحلم السيء الذي تحاول جاهداً أن تنأى عن تفاصيله، قد تنهي هذه الحبوب مأساتك البدنية وبشكل مرحلي وظرفي، أما المآسي الأخرى والتي تنتهي بالصداع.. تحتاج حبوباً لم يخترعها انسان بعد.

لن تجد حبوباً في الصيدلية لمعالجة صداع الراتب .. صداع الهوية ..صداع الروح .. صداع الحب .. صداع هذه الدنيا بصخبها وقذارتها.

وقتها عليك أن تكون غلاكسو سميث نفسك وتصنع حبتك بنفسك .. قد تنجح أو تكسب شرف المحاولة متعايشاً مع صداعك أملاً في محاولة أخرى بمفردات ومعطيات أقوى وقعاً فتكسر الدولاب الذي تهرول في داخله محاولاً اللحاق بأشياء إن سئلت عنها وعن كنهها لن يأتيك جواب تسكت فيه عطش السائل..

– “شبك؟”

– “مش، عم يوجعني راسي”

Advertisements

الأوسمة:

15 تعليق to “صداع”

  1. Marcell Says:

    أنا ما عم يوجعني راسي ..
    لأنو ,, هالكام يوم .. ما عم حس براسي بنوب
    🙂

    يا زلمي طلعت بشتاق تكتب حكي بفهمو .. وما يكون ألو علاقة بالكومبيوتر والتعقيدات التقنية الصعبة علي ّ

  2. fatosha Says:

    موضوع الصداع لحالو بيعمل صداع!

    هلأ أنا قررت كون قد راسي ..

    وكل ما وجعني ..أوجعه!

    عموماً مثالك قابل للتوسيع والإسقاط على حالات كتير منكون فيها عم نداوي الآثار دون أن نلتفت للأسباب 🙂

  3. fatosha Says:

    تكرر التعليق بالغلط ، يبدو من وضع الانترنت يلي بيوجع الراس 😦

  4. حسام Says:

    يا سيدي رهيبة الفكرة
    على كل يا ري تكتب لنا شي تدوينة كيف فينا نبرمج قصدي نصنع الحبة الخاصة فينا؟

  5. مجنون Says:

    يبدو يا صديقي أنك ما لقيت الحبة المناسبة ..
    لكل نوع وجع راس في حبّة ، فمثلاً :

    – صداع الراتب : يلزمه حبة دبلوماسية .
    – صداع الهوية : يلزمه حبّة وطن .
    – صداع الروح : يلزمه حبة سكينة وتوازن ” الـ 2 لهم نفس التركيب ما تخاف ” .
    – صداع الحب : يلزمه حبّة طناش .
    – صداع الدنيا : يلزمه حبّة جنون .

    يا أبو الريم ، الله يعين البانادول شو بدّه يحمل ليحمل ، لك حتى البانادول صار بده حبّة .
    على قولة نزار: حتى حبوب النوم قد تعوّدت مثلي على الصحو ، فلا تنام .

    بدها حبّة صبر صديقي ، صحيح غالية ومفقودة شوي ، بس بتتلاقى .

    سلامتك .

  6. Stranger Says:

    🙂

  7. uramium Says:

    مارسيل: شكراً لمرورك، حتى أنا أشتاق لهذه الكتابة ولكنها وكما قال لي صديق قرأها ليلة البارحة “أنت لا تكتب مثل هذه النصوص إلا إذا صاير شي معك” وهذا ماكان .. كنت مصاباً بالصداع عندما كتبتها 🙂

    فتوشة: شوفي حتى كلمة صداع، رنين صوت حروفها .. فيه صداع : ص سكون د تجمد ع ألم، لكني لست معك بموضوع ربط الصداع بالانترنت ، أكثر مفردة ترتبط بالانترنت هي “احباط”

    حسام: خذ هذه الوصفة، تذهب أول الشهر إلى فكتوريا ، مقابل مركز MTN هناك بائع Pipe اشتري واحد نوع montana وكيس كابتن بلاك رويال كحلي بلون هذه الحياة وبأول سحبة ستجد أجوبة كثيرة للأسئلة التي لديك، تحياتي

    مجنون: عزيزي .. لست حمل الآثار الجانبية .. شكراً لمرورك

    سترينجر : كما يقول الجاحظ، أبلغ القول Smiley

  8. فريزة Says:

    لفترة طويلة من عمري الماضي لم اكن أعرف معنى الصداع
    كنت اتلقى نظرات حسد لم أفهم معناها
    عندما عرفته أدركت السعادة السابقة
    لا بأس بقليل من الصداع يذكرنا بالشيء فوق رؤوسنا

  9. uramium Says:

    أتعلمين أمراً، ربما يعود مرة ثانية وثالثة ورابعة .. وتصبحان كما أصبحنا .. صديقين يسأمان وجودهما معاً لفترات طوال

    تحياتي لك ، نورت المدونة

  10. Eym Says:

    ههههههه..

    من زمان ما عملت حوصة ع التدوينات … أساسا ما معي وقت .. بس وقت اجي هون .. لازم لاقي شي يفرحني .. مثلا .. أغنية .. مثلا .. صوت .. مثلا لون .. مثلا “صداع” ههه

    لا انفك ضحكا لهذه التدوينة “الحلوة” 🙂
    لا تصيبني هذه الكلمة بالصداع بتاتا

    ع فكرة :
    الصدع و مشتقات هذه الكلمة كلها مثلما تفضلت : ص سكون د تجمد ع ألم ..بالنسبة لي أشعر أن عملاقا ضخما يمشي يهز الأرض بخطوات وقع الكلمة .. لكنه عملاق مضحك الهيئية تماما كإله الضحك أو الثروة لدى الصينيين بكرشه المنفوخة جدا وهو يحمل خيش ثروة ويلبس الذهب ويفتح فاه ذراعين ضحكا!!

    ع فكرة غيرها ,,الصداع بالنسبة لجسدك ما هو إلا “تحرير” للتوتر الذي انضغط به جسدك وعقلك ونفسك!

  11. uramium Says:

    يسرني مرورك دوماً بالمدونة

  12. ملخص تدوينات أيار « uramiumian thoughts Says:

    […] صداع […]

  13. وردة Says:

    فعلا الصداع هو دوما انذار بأن هنالك خطأ ما ..مادي او معنوي …
    و اكتر من وجع الراس مافي ….
    ..الله يبعده عنكم و عنا يارب

  14. ومن أجل أن يبقى لصداعك طعم التحدي ! « at Eym’s Says:

    […] اللحظات كنت “اتسقعُ” ضحكا وأنا أقرأ تدوينته “صداع” […]

  15. Eym Says:

    🙂

    دامت رؤوسكم خالية من الصداع

    إيم

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: