أطلق النار عليه لأنه كان يتحدث أثناء عرض فيلم في السينما

أطلق أحد المشاهدين للعرض الأول لفيلم The curious case of Benjamin button  في السينما النار على رجل يجلس  في الصف الذي أمامه  لأنه كان يتحدث بصوت عال ٍ مع ابنه ولم يلق بالاً لطلب مطلق النار بالصمت.

الخبر

رأيي:

لنتخيل أن هذا الرجل كان في سينما الشام وانزعج  لنفس السبب (بالإضافة لأضواء الموبايلات التي تأخذ البصر أثناء عرض الفيلم)، كم كان سيحتاج من الذخيرة وكم ستكون حصيلة المجزرة هناك؟

نصيحة:

– أنظروا ملياً في وجوه من يجلس في صف المقاعد خلفكم

– إن شعرتم بوجود مشكلة تنشب في صالة السينما أنجوا بحياتكم فوراً

– لا تتلفتوا كثيراً في السينما كي لا تفاجأوا بمشاهد لا تناسب المكان أو الزمان

لن أنصح بعدم التحدث بالسينما أو إغلاق الموبايل أثناء عرض الفيلم، هي أمور “منسية”

Advertisements

الأوسمة: , , ,

9 تعليقات to “أطلق النار عليه لأنه كان يتحدث أثناء عرض فيلم في السينما”

  1. حسام الاخرس Says:

    كما ويفضل عدم الذهاب اساسا الى الاماكن التالية ايام الجمعة والسبت والفعاليات :
    سينمات الشام
    ملعب العباسيين اثناء الدوري السوري او كافة الانشطة الرياضية
    المسابح الوطنية
    تحت طائلة الضرب او القتل او التكسير ان لم يكن السبب من الجمهور فسيكون من كتائب حفظ النظام والله يحميكم وجنة الاطفال منازلهم.

  2. حسام Says:

    طالما سينما الشام يلي هي السينما “الوحيدة” في دمشق عم تعرض فيلمين مصريين بنفس الوقت … فما بظن حدا رح ينزعج إذا كل السينما عم تحكي

  3. uramium Says:

    حسام الأخرس: ملعب العباسيين؟ بحياتي ما دخلت له ولا أظنني سأفعل ، لماذا سأذهب ، شو بستفيد ؟ 🙂

    حسام: أكيد ، خيو بنصير نلبس واقي رصاص إذا رحنا 🙂 وخوذة كمان .. مممم وبناخد عدة تمويه ، ويمكن كم كيس رمل ، بركي المقهور كان جاي يعمل جهاد بالسينما 😉

  4. مجد Says:

    مرّة قعد ولد وامه ورايي بالسينما ولولا انو كانت مليانة لكنت هربت. كل ما يجي مقطع فيه تشويق الظاهر الولد بغمّض عيونو و على فرد موّال ببدا “خلص؟خلص؟خلص؟خلص؟خلص؟……” وبس تطمنه امو انو خلص بسأل بكل براءة الطفولة “شو صااااااااار؟” هدا ما عدا التعليق طبعاّ على البطل والشرير و ..و..و..
    اي هيك تنين ما بتشتهي تنزل فيهن ضرب؟

  5. salam Says:

    يخطر ببالي كثيرا و أنا في سينما الجامعة أنه لو معي مسدس أو رشاش لقتلت نص المتواجدين.
    موبايلات لا تتوقف عن الرنين، “جعير” الناس، كل واحد يريد أن يعرف كم الساعة ينتشل هاتفه و لكنه يضيء ربع ساعة كي يرى كم الوقت، و ما يمقتني أيضا عندما يشعرون باقتراب نهاية الفيلم الغالبية يقفون و يخرجون دون مراعاة غيرهم و كأن الفيلم كان فرضا عليهم فهناك أسباب كثيرة تدفعهم لحضور فيلم أغلبها لا تتعلق به.
    أي شو بدو يعد الواحد ليعد بعد كل فيلم أخرج و أنا أسب 🙂 ، و هؤلاء طلاب جامعة يعني !

    نفس الأمر في المسرحيات و المحاضرات الثقافية… إلى آخره

  6. uramium Says:

    مجد: حدث معي تقريباً ذات الشيء في عرض فيلم BraveHeart حيث نشب شجار بين بعض المشاهدين الحاضرين في منتصف الفيلم وآخرين كانوا قد احتلوا أرقام مقاعدهم

    سلام: البعض يحتاج لفهم معنى أن يكون في مسرح كمشاهد

  7. ناسداك Says:

    يا زلمة من اسبوع حضرت الفلم عنا بالجامعة .. ولو بدي اطلق على النار على كل مزعج … كنت حضرته لوحدي مع العلم ان هناك حوالي 500 مزعج حوالي

    اكتر شيء يزعجني اللي بيشغل سيكارة اثناء الفيلم مع انه ممنوع ولو ما سمع النصيحة بخبر مشرف الصالة بيقوم بطرده مع سحب بطاقته

    بس فلم بيستاهل قضاء ساعتين ونصف مشانو

  8. uramium Says:

    للاسف هذه هي حال السينما هنا ، تحياتي لك

  9. ملخص تدوينات آذار « uramiumian thoughts Says:

    […] أطلق النار عليه لأنه كان يتحدث في السينما : أثار هذا الخبر الغريب عندي مسألة احترام صالة السينما او أي تجمع من هذا النوع من قبل روداه. […]

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: