تساؤل مشروع

هل الموبايل جهاز وجد لراحة مشتريه، أم أنه جهاز GPS وأداة يصل إليك باستخدامها كل من عرفك دون مراعاة لطرفك.

أتحدث عن الانطباع الذي تتركه إشارة “لا رد” ، أو “الخط مشغول” ، أو “مغلق، أو خارج نطاق التغطية” لدى المتصل، هذا الانطباع الذي يجعله يبدأ حديثه عندما يوفق بصيدك على الهاتف:

– “شو وينك، دقيتلك مارديت” ، بنبرة المؤنب (وأحياناً بمن أخذ على خاطره)، بالتأكيد، ردك على الهاتف مسألة مرهونة باتصاله.

المسألة نسبية وهي موجودة عند البعض دون الآخر، غرضي بالنهاية هو أن تسأل نفسك: هل موبايلك أداة لراحتك فعلاً أم أنه كما ذكرت هنا، يخدم الآخرين أكثر مما يخدمك؟ وكيف ننظر للأمر في حال كنا في الطرف الآخر من المكالمة ؟

 

Advertisements

14 تعليق to “تساؤل مشروع”

  1. Marcel Says:

    Hello Mr Uram
    Just turn your mobil off all the time, and turn it on just when you need it .
    at last you pay the bill, (:

  2. gabriel Says:

    طبعا يمكن ادراجه تحت نوع من انواع اختراق الخصوصية بس بيبقى السؤال … هل منقدر بدونه ؟

  3. Wissam Says:

    لطلما ذهبتُ أبعد من سؤال “هل يتخترق الموبايل خصوصيتي” إلى محاولة أن أتذكر “كيف كنا نعيش بدونه؟” ونحن لم نولد وهو موجود في بلادنا!

    أنا متأكد من أننا كنا نلتقي ونبرم المواعيد ونفي بها (ربما أفضل من الآن مع وجود الموبايل)، ولكنني للأسف دائماً أخفق في تذكر التفاصيل: كيف كنا نتواعد، ماذا كان يحصل إن تأخر أحدهم، ماذا كنا نفعل على مائدة الطعام بدون وسيلة لسؤال (وين صرتوا؟)…

    إن كنت لأطفئه طوال الوقت، فسأفتحه عندما أرغب في اختراق وقت الآخرين (وربما خصوصيتهم)! بالنسبة لي أعتقد أن الحل الوحيد العيش “بدون موبايل”، ولكن يا ترى من يجرؤ على هذا؟

  4. إنسان Says:

    هل سنملك الجرأة على أن نبقى أسبوعاً بلا موبايل؟

    جرب أن تحرم أحدهم من موبايله … ستجد أنك قد أخذت روحه …
    وفي اللحظة التي ستعيدها له ستعيد له الروح …

    اختراق الخصوصية هو وجه من الأوجه التي وافقنا عليه ضمنياً عندما أعلنا اقتران الرقم بنا …

    تحية عزيزي

  5. سيدة ُ الزُرقة Says:

    أجده أداة لراحتي / إزعاجي في الوقت نفسه
    وكذلك هو بالنسبة للآخرين

  6. majjood Says:

    لا أنزعج منه إطلاقاً
    لا أحمله إلا عندما أخرج من البيت ، يعني بس لما بحتاجو
    دائماً على الصامت ، يعني كمان ما بيزعج غيري
    الجملة التي أرددها دائماً :
    (هذه الأداة وجدت لراحتك فلا تجعلها أداة لإزعاجك وإزعاج الآخرين)

  7. JUMANA :) Says:

    الموبايل كتير مهم بحياتنا اليوميه، أنا ما فيني عيش ولا ثانيه بدونو 🙂

    هلأ تقريباً أكتر الناس بيستخدمو اجهزه حديثه، وهيك فيك تستعمل موبايلك بكل وقت، وإذا في حد بيزعجك فيك تعملو شي بحيث إنه ما يقدر يزعجك مرة تانيه 🙂

    الموبايل مو بس للحكي، هلأ الموبايل صار كل شي تقريباً، فيك إتابع شغلك من الموبايل عن طريق الانترنت!!

    فيك ما تبعت ٥٠ مسج بليوم 🙂

  8. maram_soft Says:

    والله معك حق هلق انا ما بقدر استغني عن موبايلي ولا دقيقة بس بنفس الوقت ما بدي ياه كتير من الاوقات بفكر لو فينو ارمي وارتاح
    بس
    اذا بقفل موبايلي ساعة وحدة بس ميت مسج وميت تساؤل بيجي خصوصا من اهلي
    ليش قافلة موبايلك أو وينك ليش ما عم تردي ولي شو ها الاختراع
    هذا
    انا كره التكنولوجيا

  9. Yasser S Says:

    هو كما ذكرت كما انه بالإضافة لذلك كما أخبرني أحد أصدقائي جهاز تنصت عليك حتى عندما لا تستعمله و الحل الوحيد لإطفاء هذه الأداة هو بإغلاقه.

  10. uramium Says:

    مارسيل:

    يمكنني هذا، هناك وسائل كثيرة كصندوق البريد أو Superclip أو إقفال الهاتف كلياً، استخدمهم وسيتضخم جمهور الغاضبين والناقمين عليك، محور تساؤلي في الطرف الآخر، كيف ينظر لعدم قدرته للوصول لك. شكراً لمساهمتك.

    Gabriel
    لا يمكننا، ربما نحن بحاجة لمرور بعض السنين كي تصقل الاعادات المرتبطة به ويصاغ له نوع من الإتيكيت أو البروتوكول الاجتماعي المقبول.

    وسام:
    أظن أن الحل إلى هذه المسألة أن تفعل خدمة صندوق بريد صوتي مجانية عندها ستحمل هذه الميزة، طرحت شيئاً فعلاً مهم، نحن نوظف هذا الجهاز لخدمة بعض الطباع / العادات السيئة مثل التأخر.

    إنسان:
    هو كذلك، وككل الاتفاقيات ، لانقرأها بل نفاجأ بما تمليه علينا جراء موافقتنا

    سيدة الزرقة :
    أحد الأصدقاء في المكتب عندي أخبرني أن المسألأة متعلقة بنسبة الوراد إلى الصادر فيه، هكذا يعرف إن كان هو المزعج أو من يزعَج.

    جومانا:
    نعم، هو مساعد رقمي في هذه الأيام، وفيه من الحسنات ما ينسي بعض الشيء الأمر السلبي الذي نتحدث عنه.

    مرام:

    تماماً هذا ماكنت أقصده بكلمة “جهاز تعقب”

    ياسر:
    قد يكون كذلك رغم أن الفكرة تحتاج توضيحاً بخصوص آلية حدوثها.

    شكراً لكم ولمساهمتكم في الموضوع جميعاً

  11. رجل من ورق Says:

    دخلك كيف في لسا عالم عايشة وحدا بلاه ؟

  12. uramium Says:

    قال لي أحد أقاربي الكبار في السن مرة تعليقاً على غزارة تواجده بين الأيادي:
    “ما اقترب شيء من رأس البني آدم إلى هذه الدرجة إلا وخرّبه”

  13. كل شباط في تدوينة « uramiumian thoughts Says:

    […] 12 شباط: الموبايل، هل هو لك ، أم عليك؟ الرابط […]

  14. تصميم تطبيقات الموبايل Says:

    Wow, awesome weblog format! How long have you been blogging
    for? you make blogging glance easy. The full glance of your web site is magnificent, as neatly as the content!

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: