تداعيات .. قصص قصيرة جداً

يمر البعض بلحظات تحمل لهم قشة تقصم ظهر أحزانهم فينهارون وسط دموعهم  قصصي الثمانية تعرض ثمانية صور  تحمل ثمانية قشات لثمانية أشخاص  وها هي الاولى:

– “مابك؟”
– “لا شيء”
– “كيف لا شيء”
– “متعب قليلاً”
– “بالله عليك، ماذا جرى ، هل حدث أمر ما؟”
– “لا”
– “مابك، إذاً؟”
(بنبرة حادة وصوت مرتفع)
– “قلت لاشيء !! متعب”
تركَته جلساً، رامياً ثقله على مسند الكرسي ، وتسللَت إلى أمه وهمست: “لابد أن مصاباً ألم به، أنظري إلى وجهه .. تحدثي  إليه، لابد أن يخبرك بشيء ..”
نهضت ببطىء وتوجهت له حتى وقفت على مسافة قصيرة ونظرت بعينين أذبل العمر جفونها
– “ابني، مابك ؟ هل واجهتك مشاكل في العمل؟ هل تشاجرت مع أحد؟ أخبرنا، لا تتركنا هكذا ”
– “أمي … ياجماعة ، اتركوني وشأني ، استحلفكم بالله، ليس هناك من شيء تقلقون حوله، فقط … أتركوني وشأني، بعد  قليل سأكون بخير”
– “اسمع أخبرنا مابك أو سأغضب عليك”
– “لاشيء … لاشيء”
حمل معطفه بيده وخرج من باب البيت ، وأخذ بالمشي، بوجه للأرض، لم يكن متصلاً بما حوله، وطرقات الحي هي من  كانت تقوده إلى اللامكان، واستمر هذا المسير حتى صدمته بضع أحرف “ما بي؟”، كيف له أن يعرف، وقد تشبك كل شيء  بكل شيء في ذهنه، هل يتحدث عن سكنهم جميعاً أهله وزوجته والاختناق بغرفة واحدة، أم هموم زواجه؟ ، لن يعرف ماسيقول بهذا الشأن ولا يجب فتح أبواب هذا الموضوع الآن، إذاً المستقبل؟ لا.. سيكون من أسوأ الحوارات التي قد يخوضها، فالكل سيصبح ناصحاً ، عاداً للسياط التي تلتهم قلبه ، ماذا لو تحدث عن مشاكل عمله المرهق؟ ، لا لن ينفع فهذا سيجر قلق الجميع اليومي عليه، ربما حرمانه وزوجته من نعمة الأطفال.. لا لن يجرح قلبها بفتح هذا الحديث، ربما مرض أمه سل الكآبة إلى نفسه أو صديقه الذي تركه في حاجته إليه أو …
استمر بالمسير باحثاً عن اسم لما يجري بداخله، حتى داهمه التعب فعاد للبيت واستلقى بثيابه بجانب زوجته ، متأملاً لوحته المفضلة “سقف غرفة النوم” حتى انتهي لأذنيه صوت زفرات وأنات بكاء زوجته..
كانت تقتله ، تهزه كما الزلزال، التف حول نفسه بغطائه محاولاً تجاهل الأمر.
ثانية.. اثنتين .. ثلاثة انفجر من تكوره واشعل الضوء ثم حمل زوجته من كتفيها وضمها لصدره ..ثم أنشدا البكاء سوياً..

هذه القصة وهمية … لكنها  أكثر من حقيقية

مستوحاة من Unnamed feling

Advertisements

الأوسمة: , ,

7 تعليقات to “تداعيات .. قصص قصيرة جداً”

  1. $$دمعة**الم$$ Says:

    ما شالله وايد عييبة القصة

  2. اسلام Says:

    ماعندى اى تعليق

  3. uramium Says:

    شكراً لمروركما

  4. Marcell Says:

    اليوم بديت قراءة تداعياتك من بدايتها ..
    الأولى رائعة .. 🙂

  5. uramium Says:

    أهلاً بك مارسيل

  6. وردة Says:

    ما اكثر ما يعتلج داخلنا …
    ربما لحظة ما لابد من الانفجار ..
    و لو فقط بين انفسنا ….
    …………
    ….

  7. uramium Says:

    صحيح .. نحتاجها بنفس المقدار التي تترك فيه أثراً مدمراً
    أهلاً بك

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: