ريحة شتي

first_rain

يعود من جديد صوت المطر لينقر زجاج نوافذ منزلي الشمالية .. تذكرت ليالي دمشق كلها، تلك التي كنت أسمع إيقاع المطر على الرصيف والطريق المقابل.. تذكرت وصف هاني لصوت ذرات المطر على سطح غرفته المعدني أثناء خدمته في الجيش .. تذكرت أول مرة التقيت فيها زوجتي بعد انقطاع طويل في حمص قبل أن نتزوج .. مطر حلب الغزير الذي استوقفني على شباك نافذتي وهو يغسل ساحة التدريب أثناء خدمتي في حلب.. نصوع أثره على طريق بانياس عندما كنت مسافراً السنة الماضية مثل اليوم .. جمال لون العشب في نوى أثناء زيارة لصديق هناك.

وددت مشاركتكم بهذه الأغنية التي تختصر كل ما أريد قوله واسمها “ريحة شتي” للمغنية غادة غانم ومن أشعار الرائع طلال حيدر

ريحة شتي

Advertisements

الأوسمة: , , , , , , , , , ,

4 تعليقات to “ريحة شتي”

  1. حسام الاخرس Says:

    ياعيني عليك كلك ذوق ووصفك رائع للمشهد والاغنية جميلة تناسب المطر اليوم في دمشق

  2. Hani Says:

    رائحتان لا يمكن أن تنسيا ..
    رائحة التراب المبلل بمطر .. ورائحة القهوة المعانقة للصباح ..

    أغنية من كلمات طلال حيدر .. ” تحكي ريحة المطر ” .. حتماً رائعة .

  3. maram_soft Says:

    ريحة التراب بتنعش القلب وصوت المطر وهو عم يضرب الزجاج بيرد الروح
    شكرا لك

  4. uramium Says:

    لولا برد ليلة البارحة لفكرت بإخراج كرسي إلى الشرفة واستمتاع بمراقبة وسماع صوته ..

    حسام: يسعدني انها أعجبتك

    هاني: أتذكر “أخاف أن تمطر الدنيا ولست معي”؟

    مرام: هي كذلك فعلاً أتمنى أن لا نشتاقها هذا الشتاء

    شكراً لكم

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: