الهيئة الشعبية لتحرير الجولان

قام أحد الأسرى المحررين واسمه مدحت صالح بإنشاء هيئة شعبية مقاومة لتحرير الجولان إثر حرب تموز التي دارت بين حزب الله واسرائيل وأسماها الهيئة الشعبية لتحرير الجولان وهي غير مرتبطة بالحكومة وقد ظهرت كرد على تجاهل المجتمع الدولي لمعاناة أبناء الجولان والسوريين ولبقاء هذا الجزء من الوطن محتلاً وقد فتح باب الانتساب والتطوع لها، كان هذا في 28 تموز من العام 2006، لابد أن بعضكم يذكر هكذا خبر، ولكنه نسيه، أين هي الآن ؟

سيادة الرئيس بشار الأسد ذكر في مقابلة له على أحد المحطات التلفزيونية أن المقاومة الشعبية هي خيار شعبي ولا علاقة للدولة بها وذكر في ذاك الحديث الذي بث بعد شهر من إنشاء هذه الهيئة أن ” لا خيار في الجولان سوى المقاومة أو الحرب , بعد توقف عملية السلام ..إن لم نكن نرغب بالحرب فلنتجه باتجاه المقاومة “وأن ” المقاومة هي قرار شعبي و ليس قرار دولة ” و “أنا قلت في خطابي بأن الأجيال الحالية ربما تكون آخر أجيال تقبل السلام “

هذا يعني أن الأمر جرى بمباركة القيادة ولم توقفه،فلماذا توقف؟

أسئلة كثيرة تقف أمام إنشاء هكذا هيئة، هل الطريقة التي اتبعها منشؤها سليمة؟ وكيف ستبرمج تلك النشاطات السياسية والعسكرية التي ذكرت في بيان إطلاقها في ظل وقف اطلاق النار المتفق عليه بيننا والعدو؟ كيف ستكون سرية إذا كان باب التطوع مفتوحاً للجميع وكأنه نادي للسباحة؟ أين نحن من كل هذا في ظل استعدادنا للدخول في مفاوضات سلام مع العدو؟

كتبت كمشاركة في أسبوع التدوين من أجل الجولان المحتل

Advertisements

الأوسمة: , , , ,

رد واحد to “الهيئة الشعبية لتحرير الجولان”

  1. فعاليات المدوّن » أرشيف المدونة » دليل المشاركات في أسبوع التدوين عن الجولان… Says:

    […] uramiumian thoughts | رامي | الهيئة الشعبية لتحرير الجولان. […]

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: