الله يرحمك يا ريختر

كلما سمع احدنا بكلمة زلزال يتبادر لذهنه فوراً مقياس ريختر حتى أضحى الأمران متلازمين، وحتى أنه أصبح مقياساً لحزن الناس وتنهداتهم عند سماعهم نبأ زلزال يزداد حزنهم بازدياد تأشيرة هذا المقياس ويرتاحون لانخفاضه.
لا أدري لم يسوقني ذكر هذا المقياس إلى مخترعه “تشارلز ريختر” ، كم أنه عبقري ، فمنذ أن اخترعه وحتى اليوم لم يضاف على هذا الاختراع شيء من حيث الآلية (طبعاً الأجهزة أصبحت رقمية ويديرها الكومبيوتر)، ويخطر ببالي ، هل آل ريختر (بيت ريختر) سعيدين بأن كنية العائلة تظهر في كل نبأ كارثة زلزالية ، نبأ يذكر به قبل ذكر شهرتهم عدد وحجم كبير من القتلى والخسائر؟،  ربما هم كذلك، أظن أن عليهم أن يفخروا فذكر اسمهم في أنباء المآسي والكوارث أتى من اختراع يفيد البشرية

يبقى حالهم أفضل ممن تذكر أسماؤهم وشهرتهم تذييلاً لأخبار الدم والقتل والحروب

رحمك الله يا تشارلز ريختر

Advertisements

الأوسمة: , , ,

3 تعليقات to “الله يرحمك يا ريختر”

  1. Hani Says:

    فعلاً فكرة لا تخطر على بال ..

    رحمه الله .

  2. ********* Says:

    هي والله صدق

  3. احمد السعدي Says:

    انا ابي اعرف اذا هو كافر ترو ما يصير حد يترحم عليه الا اذا هو مسلم

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: