أضيفه لأصدقائي أم يضيفني لأصدقائه


هذا ما يجري معنا

وقفت أمام عنوان بريد أحد الزملاء في المنتدى حائراً، هل أضيفه لنظام المحادثة أم لا، كيف سيفهم إضافتي له، وتحت أي تفسير سيصنفها؟ يجب أن أنتظر منه ترحيباً حاراً طالما أني البادئ .. ماذا لو كان بارد الوجه في محاورتي ، سأخرج من الأمر مخزيّاً هل سينعكس هذا الأمر “من البادئ” على حوارنا على مدى طويل من الأيام؟ لم الأمر بهذا التعقيد، يجب ان أقدم على دمج معرفه بلائحتي، فالأمر ببساطة ماهو مكتوب على الزر ADD NEW CONTACT و INVITE AS A FRIEND.

مجتمعات رقمية

الغرض من جميع مواقع الشبكات الاجتماعية مثل FaceBook و Stumbleupon وDigg و MySpace وبرامج الحوار الرقمية (برامج التشات) وعالم التدوين هو التواصل بين أفراد يجدون ما هو مشترك بينهم ، على الأقل هو وجودهم في هذه الأمكنة التي تسقط عليهم صفة الاستعداد للتواصل، يملكون بها ملفات تمهيدية Profiles تشرح بإسهاب هواياتهم واهتماماتهم التي تمكنا من مقاطعتها بما لدينا من اهتمامات، هذا يعني أننا نملك جميع الأدوات التي تمكنا من الأتيان باستضافتهم لدينا ، ولكن هل هذا يكفي؟ إن كان يكفي لمَ لم يقوموا هم بهذه الخطوة، ماذا ينقص الطرفين للإقدام على هذا الإجراء البسيط؟

إيجابية

في عالم الواقع ، عندما نلتقي بشخص جديد ، مايظهر من لغة جسدنا ، تعابير وجوهنا ، طريقة مصافحتنا .. كل هذه الأمور تحدد ما سيجري ليس بالساعات التالية بل قد تحدد خطاً طويلاً يرسم بيننا وبين من نتواصل معه؟ لم لا نكون كذلك رقمياً، لم لا نخترع تلك المصافحة والابتسامة الرقمية عندما نقدم على هذا الفعل ، وإن سألنا هذا السؤال بالعكس ، ماذا يفيدنا الإنتظار ، هل تلك الصورة التي يتركها صمتنا هي الصورة التي تعبر عما نحن عليه؟

ثقة

إيماننا بما نحن عليه وحدسنا تجاه الطرف الآخر يجب أن يعطيا حوافز إضافية لتقرير المسألة

شرارة

أن أدركنا أن أعظم التفاعلات والاندماجات في الطبيعة تبدأ بشرارة بسيطة، سيقربنا خطوة نحو ما نريد من وجودنا في هذا المكان الرقمي وربما تجاه الإقدام على فعل المصافحة الرقمية هذه

إن لم تكن ناجحة فهي ليست فاشلة

لا تنظر لسوء استجابة الطرف الآخر تجاه هذه الخطوة على أنه انتقاص من مكانك في روحك بل هو أمر مسيء لفاعله، يجب أن يحسن ماجرى نظرتك تجاه نفسك وربما يصقل تجربتك بهذا المجال وأداءك في هذا المجتمع الرقمي.

حدي المسألة

لا أكتب ماكتبت لنقوم بهذا الأمر بشكل عشوائي دون دراية أو حساب فربما حمل ضم أحدهم لقوائم أصدقائنا مالا يسرنا ، هي محاولة لأخذ المسألة بإيجابية، دون إغفال غرضية البعض بالإتيان بهذا الضم.

هم أفضل مني

نعم هم كذلك وأقصد بـ “هم” الأشخاص الذين بادروا بنسبي لقوائم أصدقائهم فهم يحملون من الإيجابية ما لا أجاريهم به


بالنهاية

أدعوكم جميعاً لمراجعة عوالمكم الرقمية من جديد ولكن بروح إيجابية فقد تخفي هذه العوالم أشخاص أقرب للكنوز بقربهم منا، دون أن أغفل أهمية ترك مساحة للطرف الآخر وتفهم خصوصية وجوده في هذا المكان.

بنهاية هذا الموضوع أود شكر شخصين كان لنتاجهما الأثر في كتابة ما كتبت وهم حسام و فتوشة

Bookmark and Share

Advertisements

الأوسمة:

3 تعليقات to “أضيفه لأصدقائي أم يضيفني لأصدقائه”

  1. soos Says:

    ذكرتني وقت ضفتك عندي 😀

    أنا بصراحة بحاول نقي بعناية قائمة أصدقائي حتى لو عالانترنت. وإضافة شخص على المسنجر أو عالفيس بوك مثلاً هو بالنسبة إلي إضافة شخص إلى تفاصيل حياتي الخاصة الواقعية.بعكس الكثيرين الذين يعتبرون ذلك مجرد اسم لا أكثر يمكن محوه بضغط زر.

    موضوع جميل … كالعادة 🙂

  2. Rami Says:

    أشكر مرورك سوس، لك عندي الكثير من الاحترام والتقدير لمبادرتك تلك

  3. 5o5 Says:

    تعجبني مدونتك … أمر بها من حين لآخر ..
    من فترة …. قرأت شيئاً طريفاً ومؤلماً بذات الوقت على الانترنت … يتعلق بالمدونات … وأول من فكرت بمشاركته به كان أنت ….
    لكن لم أعرف ضمن أي تصنيف أدرج رسالتي لك….بحثت عن إيميلك ولم أجده ضمن المدونة … فأين أستطيع إرسال الرابط لك …؟؟
    مع العلم … أنه مر بعض الوقت على الموضوع… وأعتقد أنك قرأت عنه…. لا أدري…
    تحياتي …

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: